تم التحدیث فی: 27 January 2021 - 16:34
ویؤکد فیسک فی مقاله إن أرباح هذه الشرکات تأخذ فی ارتفاع مستمر، و یؤکد أنه "عندما قرر الأمیرکیون تمدید القصف لمهاجمة داعش فی سوریا خلال شهر أیلول، منحت شرکة رایثیون عقد بقیمة 251 ملیون دولار لتزوید البحریة الأمریکیة بصواریخ توماهوک کروز".
رمز الخبر: ۶۰۷۸۷
تأريخ النشر: ۲۹ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۵:۱۳ - 23October 2014

الإندبندنت: الحرب على داعش تسبب نموه.. و المستفید الأکبر مصنعی الأسلحة

کتب الصحفی البریطانی روبرت فیسک مقالاً فی صحیفة الإندبندنت الإنکلیزی مقالاً تسآل فیه عن نتیجة الحرب التی تخوضها الولایات المتحدة الأمریکیة و حلفائها ضد تنظیم داعش فی سوریا و العراق، قال فیه: "إذا من یربح الحرب؟، نحن؟، داعش؟، الأکراد؟، السوریون؟، العراقیون؟.
 یجب أن نقول الحقیقة، لذلک دعونا الآن نسلط الضوء على أبرز الأسلحة الشهیرة والشرکات المصنعة التی تنتجها.
و قال فیسک فی مقاله: "أن ارتفاعاً ملحوظاَ فی أسعار أسهم الشرکات الأمریکیة التی تنتج القنابل والصواریخ والطائرات بدون طیار والطائرات الحربیة لصالح قوات التحالف المشارک فی هذه الحرب"
 و وصف فیسک الحرب على داعش بـ "الفیلم الهولیودی من بدایتها و حتى نهایتها، وهی حرب لا یستفید منها الجمیع إلا الذین یتلقون القنابل و الصواریخ و یقاتلون فیها".
و أشار الصحفی البریطانی إلى ارتفاع أسهم شرکة "لوکهید مارتن"، بنسبة 9.3% خلال الأشهر الثلاثة الماضیة، وهی الشرکة المصنعة لصواریخ هیلفایر وهی صواریخ تحمل شعار "الکل للفرد و الفرد للجمیع"،
مضیفاً "هی ذات الشرکة التی اشتهرت بصنع  صواریخ تحملها طائرات ریبر بدون طیار التی قامت بتدمیر مقرات أحزاب فی أفغانستان و باکستان و بعض الطائرات العراقیة".
کما قال فیسک فی مقاله إن أما رایثیون ارتفعت أسهمها  بنسبة 3.8 %، وهی شرکة تمتلک فرع کبیراً فی "إسرائیل"، أما أسهم شرکة نورثروب غرومان فقد ارتفعت أسهمها فی السوق بنسبة 3.8 %، فی حین ارتفعت أسهم جنرال دینامیکس إلى 4.3 %.
ویؤکد فیسک فی مقاله إن أرباح هذه الشرکات تأخذ فی ارتفاع مستمر، و یؤکد أنه "عندما قرر الأمیرکیون تمدید القصف لمهاجمة داعش فی سوریا خلال شهر أیلول، منحت شرکة رایثیون عقد بقیمة 251 ملیون دولار لتزوید البحریة الأمریکیة بصواریخ توماهوک کروز".
 کما أشار إلى ما نشرته وکالة "فرانس برس" عن قیام السفن الحربیة الأمیرکیة أطلقت صواریخ توماهوک 47، کل واحد یکلف حوالی 1.4 ملیون دولار، و أوضح الصحفی البریطانی بأنه لو تم إنفاق ما کلفته الحرب على مکافحة فیروس إیبولا، فإن ذلک یعنی نهایة الوباء فی العالم.
 
و ختم روبیرت فیسک بالقول: " لنترک التکلفة السیاسیة لهذا الصراع، فبعد کل هذه الحرب ضد داعش، نرى بإنها تساعد على نمو داعش، والتنظیم یعوض کل عنصر یقتل من عناصره بثلاثة أو أربعة آخرین، و إذا  کانت داعش هی مؤسسة الشر ونهایة العالم بحسب وصف البنتاغون وسیاسیینا، فإن زیادة أرباح کل من شرکات ( لوکهید مارتن - رایثیون - نورثروب جرومان - جنرال دینامیکس)، یخلق مزیدا من مقاتلی داعش، لذلک فإن کل طائرة أو قاذف أو صاروخ هو جرثومة إیبولا لمستقبل العالم.

المصدر: عربی برس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة