تم التحدیث فی: 28 October 2020 - 17:23
نائب من «حماس»
حمّلت «حرکة المقاومة الإسلامیة - حماس» کیان العدو الصهیونی المسؤولیة الکاملة عن تبعات قراراه الأخیر القاضی بإغلاق معبری «کرم أبو سالم» وبیت حانون «إیرز» جنوب وشمال قطاع غزة.
رمز الخبر: ۶۱۱۷۵
تأريخ النشر: ۱۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۳۰ - 05November 2014

تنکر سلطات الاحتلال لاستحقاقات التهدئة یعصف بتفاهمات القاهرة

حمّلت «حرکة المقاومة الإسلامیة - حماس» کیان العدو الصهیونی المسؤولیة الکاملة عن تبعات قراراه الأخیر القاضی بإغلاق معبری «کرم أبو سالم» وبیت حانون «إیرز» جنوب وشمال قطاع غزة.

وفی تصریح لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» أکد عضو المجلس التشریعی الفلسطینی القیادی فی حرکة «حماس» النائب د. یحیی موسی 'أن هذا القرار یشکل خرقاً واضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذی رعته القاهرة بین الفصائل الفلسطینیة وتل أبیب؛ فی أعقاب العدوان الأخیر علی القطاع'.

وقال النائب موسی: 'إن المفاوضات غیر المباشرة التی جرت فی مصر لتثبیت التهدئة نصت صراحة علی فتح جمیع معابر غزة ، والسماح بإدخال کافة المواد اللازمة لإعادة الإعمار وفی مقدمتها مواد البناء'.

وحذر القیادی فی حرکة «حماس» من 'أن استمرار الاحتلال فی سیاسة التهرب من الاستحقاقات المترتبة علیه؛ وتلاعبه بهذه القضیة الهامة سیعصف بباقی البنود التی تضمنها اتفاق وقف إطلاق النار ، وهو ما یعرض الحالة الإقلیمیة والمحلیة للانفجار'.

وأضاف موسی قائلاً: 'کما یعلم الجمیع أن مفاوضات القاهرة تعثرت فی الآونة الأخیرة؛ وبغض النظر عن الأسباب وراء تأجیل جلسة استئنافها التی کانت مقررة فی السابع والعشرین من أکتوبر المنصرم، فإن هذا التعثر لیس فی صالح حالة الاستقرار ولا حالة الهدوء ، خاصة بعد قرارات إغلاق المعابر التی بادر إلیها الاحتلال، ومن هنا نطالب جمیع الأطراف المعنیة بالمسارعة لتحمل مسؤولیاتها علی هذا الصعید تجنباً لعودة الأمور إلی المربع الأول'.

وکانت صحیفة «یدیعوت أحرونوت» الصهیونیة لفت إلی أن 'فرض المزید من الإغلاق علی القطاع بعد تأجیل مفاوضات تثبیت التهدئة علی خلفیة التطورات الأمنیة فی سیناء، واستمرار ما دعتها بحالة الفراغ السیاسی الکبیر فی غزة عوامل مؤثرة لجهة تفجر الأوضاع'.

المصدر: إرنا

الكلمات الرئيسة: حماس ، الدکتور یحیى موسى
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة