تم التحدیث فی: 06 June 2020 - 08:09
عندما اعتقلت قوات الأمن الفرنسیة فی مرسیلیا فی نهایة أیار (مایو) الماضی مهدی نموش، المتهم الرئیسی فی الاعتداء على المتحف الیهودی فی بروکسیل فی 24 أیار 2014، وجمعت تفاصیل سیرته
رمز الخبر: ۶۱۵۵۵
تأريخ النشر: ۲۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۷:۴۰ - 17November 2014

«الجهادیون» الأوروبیون یعودون من معارک سوریة... أربع فئات

عندما اعتقلت قوات الأمن الفرنسیة فی مرسیلیا فی نهایة أیار (مایو) الماضی مهدی نموش، المتهم الرئیسی فی الاعتداء على المتحف الیهودی فی بروکسیل فی 24 أیار 2014، وجمعت تفاصیل سیرته، تبین أنه قد یمثل بروفیل المقاتل الأوروبی الذی عاد من سوریة مشبعاً بإیدیولوجیا الکراهیة، ومدرباً بما یکفی لأن یرتکب بمفرده عملیة إعدام جماعیة فی أی مکان من دول الاتحاد الأوروبی حیث یسهل التنقل من بلد إلى آخر من دون مراقبة. واستنفرت قوات الأمن على الصعید الأوروبی ککل لأن ما حدث فی بلجیکا قد یحدث فی أی بلد اوروبی آخر. ونسب الادعاء العام البلجیکی إلى المتهم، بعد تسمله من فرنسا، مسؤولیة الاعتداء الإرهابی الذی استهدف المتحف الیهودی.

ویکشف شریط فیدیو کامیرا المراقبة أن المتهم (27 سنة) تقدم من دون إخفاء وجهه وأخرج رشاشاً من حقیبة محمولة ثم أطلق النار فی اتجاه زوار المتحف فقتل زوجین اسرائیلیین ومتطوعة فرنسیة تعمل فی المتحف وأصیب عامل بلجیکی فی المتحف إصابة خطیرة. وغادر الجانی مکان الجریمة بخطى ثابتة ومن دون رکض.

وقد تکشف المحاکمة مراحل تطور شخصیة الشاب الفرنسی، من مدینة روبی فی شمال البلاد، من الانحراف والتردد على السجون بین 2007 و2012 حیث تعلم الإسلام. ورصدته أجهزة الاستخبارات فی 2013 فی سوریة. واتهمه الرهینة الفرنسیة السابق، الصحافی نیکولا هینا، بقیامه بدور الجلاد فی سجون «الدولة الإسلامیة» فی شمال سوریة. وهذا الاتهام نفسه نقله لـ «الحیاة» دیمیتری بونتینک، والد ییون بونتینک (19 سنة)، الذی یمثل ضمن 46 متهماً أمام المحکمة الجنائیة فی انتورب (شمال بلجیکا) فی قضیة «تنظیم الشریعة فی بلجیکا وتسفیر البلجیکیین للقتال فی سوریة». وکان بونتینک الأب دخل سوریة بحثاً عن ابنه «المعتقل» لدى واحد من التنظیمات المسلحة فی شمال سوریة فی فترة ربیع وصیف 2013. وینقل أن ابنه کان «سجیناً مع الرهائن الفرنسیین والرهینة الأمیرکی الذی قطعت داعش رأسه».

 

شبکة العنکبوت

قصة الفرنسی مهدی نموش والمراهق البلجیکی ییون بونتینک ولقائهما المحتمل فی معتقل «داعش» فی شمال سوریة خیطٌ من خیوط شبکة العنکبوت التی یتوجب على أجهزة الأمن الأوروبیة تفکیکها للفصل بین آلاف الأوروبیین الذی سافروا للقتال فی صفوف «جبهة النصرة» وفصائل الجیش السوری الحر وجیش «داعش». وتتفاوت تقدیرات المقاتلین الأوروبیین بین 2000 وأکثر من 3000 من إجمالی أکثر من 30 ألف مقاتل أجنبی، وفق تقدیر الاستخبارات الأمیرکیة. ویفتقد المنسق الأوروبی لشؤون مکافحة الإرهاب الرقم الدقیق للّذین سافروا من أجل القتال فی سوریة والعراق. وقد أوضح لـ «الحیاة» صعوبة الحصول على رقم دقیق لأن مصادر المعلومات متنوعة ومتعددة وتظل الإحصاءات تقریبیة للذین سافروا، منهم من عاد من دون أن یتم رصده أو قتل، أو الذی سافر حقاً والآخر الذی هو فی طریق السفر، ومن ینوی الرحیل. وتذکر تقدیرات المقاتلین فی کل من بریطانیا وفرنسا أکثر من 500. ویتراوح العدد بین 350 و500 بالنسبة إلى المقاتلین البلجیکیین.

وکشف جیل دی کیرکوف فی مؤتمر نظّمه معهد إیغمونت للدراسات فی بروکسیل فی 24/10/2014 عن معطیات مهمة من الناحیة الاجتماعیة والسیاسیة والأمنیة فی بلجیکا حیث «یتحدر 80 فی المئة من المقاتلین البلجیکیین فی سوریة والعراق من أصول مغربیة وأن 6 فی المئة من المقاتلین البلجیکیین هم من الذین اعتنقوا الإسلام، وأن أعمارهم تتراوح بین 20 و29 سنة، وأن السلطات البلجیکیة حالت دون سفر 50 شاباً». وتعد نسبة الإناث مرتفعة «وتصل إلى 18 فی المئة من إجمالی المقاتلین البلجیکیین». کما أن الغالبیة انطلقت من الإقلیم الفلمنکی.

هذه المعطیات تکتسب أهمیة، والبحث فیها مفید للدوائر الأمنیة التی ترصد نشاطات المجموعات المتشددة أو الجهات التی تسهر على إدماج فئة الشباب فی الأحیاء الشعبیة ذات الغالبیة المسلمة فی المدن البلجیکیة. وتتحدث الصحف عن مقتل ما لا یقل عن 40 فی ساحة القتال.

التقینا عدداً من المعنیین بهذا الملف، فی نطاق تغطیات إعلامیة منتظمة، منهم المنسق الأوروبی لشؤون مکافحة الإرهاب جیل دی کیرکوف، فی العدید من المناسبات. ویعد دی کیرکوف من أوائل الخبراء الذین دقوا ناقوس الخطر الذی یمثله المقاتلون العائدون من سوریة، سواء کانوا فرنسیین، بلجیکیین، بریطانیین أو من جنسیات أخرى. ویلاحظ: «إذا عدنا سنوات الى الوراء فإن اوروبا تبدو الیوم مجهزة أفضل مما کانت علیه قبل سبع سنوات. وقد تم تدمیر قدرات القاعدة بفعل ضربات القوات الخاصة». لکن الخطر یکمن فی تفککها وتفرقها إلى مجموعات موالیة کثیرة تنشط باسمها «فهناک «جبهة النصرة» فی سوریة و «القاعدة فی بلاد شمال أفریقیا والمغرب الإسلامی»، و «حرکة الشباب» فی الصومال و «المرابطون» و «بیت المقدس» و «أنصار الشریعة» و «القاعدة فی شبه الجزیرة العربیة»... ویفسر ارتفاع عدد المقاتلین الأوروبیین فی سوریة «بسهولة السفر إلیها انطلاقاً من الدول الأوروبیة من طریق ترکیا أو دول شمال افریقیا ولبنان، وکذلک بانخفاض کلفة السفر، والتعبئة من طریق المواقع الاجتماعیة». وتذکر تقدیرات بریطانیة «سفر 5 بریطانیین فی الأسبوع».

 

لا خصائص مشترکة

وحول بروفیل هؤلاء، إن کانوا من الحالمین أو المنحرفین أو الإثنین معاً، فإن دی کیرکوف لا یجد خصائص کثیرة مشترکة تجمع بینهم لکنه یقسمهم إلى أربع مجموعات: «بعضهم سافر إلى سوریة نصرةً للشعب السوری حیث یعتقدون بأن الغرب لا یقدم دعماً کافیاً للمعارضة. وقد التحقوا بمنظمات متشددة مثل «جبهة النصرة» وغیرها من المجموعات المسلحة لأنها تخوض قتالاً شرساً ضد قوات النظام السوری. وتضم مجموعة ثانیة الأوروبیین الذین أغرتهم خطابات «القاعدة» وجلبتهم إلى بلاد الشام الأرض التی ستشهد عودة المهدی فی تصورهم. وتضم المجموعة الثالثة أولئک الذین سافروا من أجل نصرة السنة ضد الطائفة الشیعیة. وهناک مجموعة رابعة من الأوروبیین المنحرفین الذین یجهلون تماماً الدین الإسلامی. وقد عثر رجال الأمن فی حوزة شاب على کتاب عنوانه «الإسلام للأغبیاء». وقد تزود بهذا الکُتیب مثلما یشتری کتاباً عن «الکمبیوتر للأغبیاء».

وذاک دلیل جهله بالدین باستثناء الخطابات التی یتلقاها الیوم. لذلک فبعضهم یغامر حیث الحیاة مثیرة وحیث یحمل الشاب رشاش کلاشنیکوف بعد أن یکون قد استنفد الألعاب الإلکترونیة فی الإنترنت. وهم شبان فقدوا معنى الحیاة ویعیشون حالاً من الضیاع ویعتقدون بأنهم سیعطون حیاتهم مغزى عندما یحملون السلاح فی سوریة بین رفاق لهم». وعلى رغم تعدّد أصناف المقاتلین، «لا شک فی أن خطاب التشدّد یمثل رابطاً بینهم ویساعدهم على تصور مشترک. وهؤلاء یعیشون فی عالم الجریمة التام حیث یقطعون الرؤوس ویصلبون ویعذبون ویغتصبون، وهو سلوک بربری یعود للقرون الوسطى».

ویتولى المقاتلون الأوروبیون فی ساحة القتال مهمات تنفیذیة ولا یتبوأون مراکز قیادیة فی التنظیمات المسلحة. ویزید جهلهم باللغة العربیة فی بقائهم فی مواقع تنفیذ الاعتداءات. ویذکر جیل دی کیرکوف أن «المقاتلین الأوروبیین یوزعون على الکتائب المقاتلة، ولکن مع الإبقاء على عنصر لغة التواصل، وهم لا یتولون وظائف قیادیة. وفی المقابل یوجد فی قیادة التظیم مقاتلون من الشیشان ومن شمال افریقیا. ویقوم الأوروبیون بالمهمات اللوجیستیة ونشاط الانتداب والتعبئة ویحضرون فی الخطوط الأمامیة».

 

التهیؤ للعودة

ویتهیأ العائدون من سوریة إلى الدول الأوروبیة حیث تنتظرهم الأجهزة الأمنیة بالمرصاد ولکن بأسالیب تختلف، من الدنمارک التی لا تعتقل أیاً من العائدین إذا تعاون مع السلطات الأمنیة والاجتماعیة، وفرنسا أو بلجیکا التی تتجه نحو إصدار قوانین تجرّم مشارکة رعایاها فی نزاعات خارجیة. ویتّفق الخبراء حول تقسیم العائدین من سوریة والعراق حیث هناک من یکون فی «حالة نفسیة رثة من هول ما رأى فی ساحة القتال من أعمال قتل وتنکیل بالجثث وقطع الرؤوس، ما یقتضی نقله إلى مصحات الأمراض النفسیة أو العقلیة، وآخرون ربما یشکلون الغالبیة سیحاولون معاودة الاندماج فی الحیاة الاجتماعیة، ومجموعة ثالثة ستواجه القضاء حتماً، لکن بشرط توافر الأدلة فی حقهم.

وهناک من العائدین من قد یسلک طریق المتهم الرئیسی فی الاعتداء على المتحف الیهودی فی بروکسیل الذی تشبع بإیدیولوجیا التشدّد وخطابات الکراهیة وتدرّب على القتال وارتکاب أفظع الجرائم». هؤلاء یمثلون خطراً کبیراً وکل منهم یعدّ قنبلة موقوتة. ویقول جیل دی کیرکوف إن تنظیم «خرسان»، أحد فروع القاعدة فی سوریة، یحاول انتداب مقاتلین أوروبیین لأنهم یمتلکون جوازات سفر تمکّنهم من التنقل داخل الاتحاد الأوروبی والسفر إلى الولایات المتحدة. وتتطلّب عملیة المراقبة الأمنیة للعائدین قدرات بشریة هائلة لا تتوافر لأیّ من الدول المعنیة مهما کان حجمها لجهة ارتفاع عدد المقاتلین الذین قد یعودون إلى بلدانهم. وتقتضی عملیة مراقبة مشتبه به خطیر على مدار الساعة 20 رجل أمن.

 

روایة «العمل الإنسانی»

ویشترک عدد من المتهمین الذین یمثلون أمام محکمة انتورب فی الرد على أسئلة القاضی بأنهم «ذهبوا لمساندة الشعب السوری على الصعید الإنسانی». وکل منهم یقول انه لم یشارک فی أی عمل مسلح مثلما قال المتهم محمد ی. لـ «الحیاة بأنه «سافر من بلجیکا إلى اسطنبول ثم دخل الأراضی السوریة حیث عمل فی حقل الإغاثة فقط». ویمثل أمام محکمة انتورب 8 متهمین، اثنان منهم أصیبا فی سوریة، واحد بترت ساقه والآخر لا یزال یخضع للعلاج فی بلجیکا. ویتغیّب الآخرون لأنهم موجودون خارج بلجیکا وربما فی سوریة والعراق. ویتردد أن 9 من المتهمین قُتلوا فی میدان المعرکة ولکن لا تتوافر أدلة على إصابتهم.

ویعدّ زعیم تنظیم «الشریعة فور بلجیوم» أو «الشریعة فی بلجیکا» فؤاد بلقاسم المتهم الرئیسی فی نظر الادعاء لأن التنظیم قام بانتداب المقاتلین وإرسالهم إلى سوریة. ویقبع فؤاد بلقاسم فی السجن منذ حزیران (یونیو) 2013 حیث دین فی قضیة التحریض على الکراهیة والعنف ضد البلجیکیین. ویسرد الادعاء بیانات کثیرة عن مکالمات هاتفیة، لکنه لم یقدم دلیلاً واحداً على تمویل التنظیم تذکرة سفر أی من الشباب البلجیکیین. وتمکّن الادعاء العام من إقناع اثنین من ذوی المتهمین بتقدیم شکوى ضد تنظیم الشریعة لأنه یتحمل مسؤولیة انتداب الشابین اللذین سافرا إلى سوریة.

ویحملُ دیمتیری بونتینک على فؤاد بلقاسم «لأنه قام بغسل دماغ ابنه ییون بونتینک إلى أن اقتنع بالسفر إلى سوریة». وأفرج تنظیم «داعش» عن ییون بونتینک الذی عاد إلى انتورب فی خریف العام الماضی. ویمثل ییون حراً أمام المحکمة. ووفق والده، فإنه قدم معلومات مفیدة إلى الشرطة البلجیکیة وغیرها من أجهزة الاستخبارات الغربیة التی سجلت إفادته فی انتورب. وفنّد ییون فی حدیث مختصر إلى «الحیاة» ما نسبه والده إلى زعیم «تنظیم الشریعة فی بلجیکا» فؤاد بلقاسم، وقال ان «شکوى والده غیر صحیحة ومضرّة به (ییون)». وکان ییون هادئاً یتحدث بلغة عربیة سلیمة توحی بأنه لم یتخلّ عن الدین الإسلامی حیث اعتنقه قبل ثلاث سنوات تقریباً. ویحضر کل جلسات المحکمة تسانده صدیقته الأمازیغیة.

وتنتقد غالبیة عائلات المتهمین الادعاء العام «لأنه یرید أن یجد کبش فداء سهلاً هو فؤاد بلقاسم. ویحملون على أجهزة الأمن التی لم تتحرک فی شکل مسبق عندما أبلغت بسفر بعض الشبان، ومنهم مراهقون». ویعتقد محامو الدفاع ان الدولة البلجیکیة أخلّت بواجبها لأنها «لم تمنع شباناً قاصرین من مغادرة الحدود ولم تحاول استرجاعهم بینما کانوا موجودین أیاماً فی ترکیا یتنتظرون موعد الانتقال إلى سوریة».

 المصدر: جریدة الحیاة

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: