تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
لکن أکثر ما یثیر دهشة أمریکا من خلال استقراء سیاسیوها و عسکریوها للحدث فی سوریا، هو الذکاء الواقعی الذی یمارسه الرئیس السوری بشار الأسد و أرکان الحکومة السوریة من خلال المواجهة، فهم یرون بأن الرئیس الأسد ترک لأعداء بلاده أن یقوموا بتصفیة بعضهم.
رمز الخبر: ۶۰۲۲۹
تأريخ النشر: ۷ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۲:۱۸ - 01October 2014

الأمریکیون یعترفون بذکاء الرئیس الأسد

محمودعبداللطیف

 

روج واشنطن للقول بأنها أخطأت فی تقدیر قوة تنظیم داعش، و یحاول أوباما التهلیل لعملیة برّیة من خلال التصریحات المقتضبة التی نشرت على لسانه و على وسائل الإعلام الأمریکی أن تکمل المهمة، وتطرح للرأی العام التحولات الکبرى فی المواقف الأمریکیة بشکل تدریجی لیستوعب المواطن الأمر على مهل، فللمواطن شأنه فی الحسابات الانتخابیة.

 
على ذلک یتفق المحللون السیاسیون فی واشنطن و یطلون تباعاً عبر محطات التلفزة فی الولایات المتحدة للترویج لهذه الحملة البرّیة، و یقومون بطرح البدائل عن المارینز الأمریکی، بأن تکون میلیشیات المعارضة السوری إن صح التعبیر هی البدیل وفق نظام الارتزاق الذی مارسته أمریکا خلال احتلالها للعراق و من قبله أفغانستان، و لهذا طرح العقید المتقاعد من الجیش الأمریکی، ریک فرانکونا، میلیشیا "الجیش الحر" و "الجبهة الإسلامیة" على إنهما من المیلشیات التی لیس لدیها مشکلة فی ضرب التحالف الدولی لتنظیم داعش، بل ستوافق على ذلک، لکنه یکشف أیضاً أن الموقف الذی تتبناه هذه المیلشیات من ضرب تنظیم داعش یتوقف على هویة الضارب.
فرانکونا، رشح هاتین المیلیشیاتین لملئ الفراغ الذی لا ترید إدارة أمریکا أن یتم بخروج داعش من الحسابات العسکریة فی سوریا، مما سیتیح للحکومة السوریة أمکانیة إنهاء الأزمة فی وقت أسرع، وملف هذا الفراغ طفى على سطح الحدث السیاسی و العسکری فیما یخص الأزمة السوریة منذ بدء الحدیث عن ضرب داعش فیها، وهو ما یؤکد حقیقة عدم رغبة البیت الأبیض فی أی حل  للأزمة التی تعیشها سوریا منذ ما یزید عن الثلاث سنوات ونصف، ومرد ذلک بأن الفوضى ملعب أمریکا المفضل. لکن أکثر ما یثیر دهشة أمریکا من خلال استقراء سیاسیوها و عسکریوها للحدث فی سوریا، هو الذکاء الواقعی الذی یمارسه الرئیس السوری بشار الأسد و أرکان الحکومة السوریة من خلال المواجهة، فهم یرون بأن الرئیس الأسد ترک لأعداء بلاده أن یقوموا بتصفیة بعضهم، فداعش یحارب الکل، و الکل یحارب الکل، فلما یقمح الجیش العربی السوری فی منطقة تشهد قتال بین داعش و النصرة على سبیل المثال، ألیس الأجدر أن تقف القوات السوریة مراقبة للحدث، لتترک إحداهن تقضی على الأخرى، و فیما یکون الطرف الخارج منتصراً من هذه المعرکة، یکون الجیش العربی السوری حاضراً للقضاء علیه هو الآخر، و بهذا المنطق البسیط یدرک الأمریکیون أن الأسد یدیر الملف السوری وفق ذات الذکاء السیاسی لوالده ورئیس سوریا الراحل حافظ الأسد.

المصدر: عربی برس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة