تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
بدأت تتکشّف مفاجآت کتاب «دروب دمشق» الفرنسی الصادر منذ أیام، ولعلّ أبرزها وقائع وتفاصیل سریّة عن کیفیة إجبار الرئاسة الفرنسیة السلک الدبلوماسی والاستخبارات على الانصیاع لقرار سیاسی بإسقاط الأسد: هکذا عُدّلت تقاریرنا حول قوة النظام و«الکیمیائی»
رمز الخبر: ۶۰۵۸۲
تأريخ النشر: ۲۰ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۳:۰۳ - 14October 2014

«دروب دمشق»: «الإلیزیه» تلاعب بتقاریر الکیــمیائی

بدأت تتکشّف مفاجآت کتاب «دروب دمشق» الفرنسی الصادر منذ أیام، ولعلّ أبرزها وقائع وتفاصیل سریّة عن کیفیة إجبار الرئاسة الفرنسیة السلک الدبلوماسی والاستخبارات على الانصیاع لقرار سیاسی بإسقاط الأسد: هکذا عُدّلت تقاریرنا حول قوة النظام و«الکیمیائی»
صباح أیوب

یکشف الکتاب الصادر فی باریس منذ أیام بعنوان «دروب دمشق، الملف الأسود للعلاقات الفرنسیة – السوریة» للصحافیین الفرنسیین جورج مالبرونو وکریستیان شینو الکثیر من المعلومات حول کوالیس العلاقات بین باریس ودمشق منذ نحو أربعین عاماً. الکتاب ـ التحقیق یتضمّن معلومات ومقابلات مع شخصیات معنیّة بالملف السوری ومواکِبة له منذ بدایة الثمانینیات حتى یومنا هذا.

اللقاءات الرئاسیة، والمواجهات السیاسیة والدمویة، والتوتر الدبلوماسی کما فترات «شهر العسل» والتنسیق الأمنی السرّی بین العاصمتین... یتناول «دروب دمشق» الملفات «السوداء» وغیرها من التی طبعت علاقة وصفت بـ«شبه الانفصامیة» بین الدولتین.
الملخص الذی تعرضه دار النشر «روبیر لافون» عن الکتاب، یقول إن «دروب دمشق» یبیّن کیف تصرّف رؤساء فرنسا المتعاقبون تجاه سوریا «مدفوعین غالباً بمشاعرهم أو بالاستعجال أو الارتجال، ما أدّى الى حالة الجمود التی نلاحظها (فی العلاقات) الیوم».

وعلى تلک الملاحظة، یروی الکتاب واقعة تعود إلى الفترة التی تلت اغتیال رئیس الوزراء اللبنانی السابق رفیق الحریری، حیث یقول إنه «فی الوقت الذی کان فیه الرئیس السابق جاک شیراک یرید ردّ صاع اغتیال صدیقه الحریری الى بشار الأسد، کانت فرنسا تسلّم الأسد بسریّة مطلقة مروحیّتین من طراز «دوفان» وتؤمّن لشخصیات النظام شبکة اتصالات آمنة».
أما الرئیسان نیکولا سارکوزی وفرانسوا هولاند، فقد «ارتکبا الأخطاء نفسها بالتعامی عن قدرة نظام (الرئیس بشار) الأسد على الصمود»، یخلص الکاتبان.
ولعلّ أبرز ما نشر عن الموضوع فی الصحافة الفرنسیة حتى الآن، مقاطع مختارة من الکتاب نشرتها مجلة «لو بوان» Le Point فی عددها الصادر فی 9 تشرین الأول الجاری. المجلة وصفت الکتاب بـ«الاستثنائی» ونشرت مقاطع تضمّنت تفاصیل هامّة عن الأزمة السوریة کما کانت تُبحث فی أروقة الخارجیة و«الإلیزیه» وفی أجهزة الاستخبارات والأمن.

شِجار عنیف فی الخارجیة
مقطع بعنوان «شِجار فی کِی دورسیه» یروی حادثة مشاجرة «عنیفة جداً» حول سوریا وقعت فی أحد مکاتب وزارة الخارجیة فی باریس فی ربیع عام 2011. وقتها، کان ألان جوبیه وزیر خارجیة فرنسا. المشاجرة «الصاخبة» حصلت فی مکتب مدیر الوزارة هیرفیه لادسو، بین السفیر الفرنسی فی دمشق إیریک شوفالییه ومستشار رئیس الجمهوریة (نیکولا سارکوزی حینها) لشؤون الشرق الأوسط نیکولا غالیی. وکان حاضراً کلّ من مدیر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا سابقاً، السفیر الفرنسی فی لبنان حالیاً باتریس باولی، ومدیر وضع الرؤى المستقبلیة فی الوزارة جوزیف مایلا والدبلوماسیین المکلّفین بالشأن السوری. «نظام الأسد لن یسقط وبشّار صلب» وباقٍ فی منصبه، هذا ما کان السفیر شوفالییه مقتنع به حینها، وهذا ما کتبه فی تقاریره الدبلوماسیة المرسَلة من دمشق، وهذا بالضبط ما استُدعی من أجله الى باریس. شوفالییه کرر على مسامع الحاضرین فی الاجتماع أنه «سفیر قریب من المیدان» و«لقد جلتُ على مختلف المناطق السوریة ولم استشعر أن النظام القائم هو نظام متهالک». «توقّف عن سرد الحماقات!» قاطع غالیی مبعوث سارکوزی السفیر شوفالییه، وأضاف «لا یجب أن نتمسّک بالحقائق، بل یجب أن ننظر أبعد من أنوفنا». کلام غالیی اتصف بـ«عدائیة غیر مسبوقة» حسب أحد الحاضرین. حتى لادسو، مدیر مکتب جوبیه، «فوجئ بعنف غالیی» الذی تبیّن أنه «لم یأت الى الاجتماع لیشارک فی التحلیلات، بل جاء فی مهمة محددة: فرض المسار الذی یقول إن سقوط الأسد حتمی»، وإفهام الجمیع بأن أی تعبیر مخالف لذلک فی الدبلوماسیة الفرنسیة لن یُسمح به. لکن شوفالییه دافع عن نظریته المضادة لما یرید الإلیزیه فرضه وحجّته کانت أنه «یقابل المعارضة السوریة باستمرار وهو لا یزال یشعر بأن النظام لدیه مقوّمات قویة للبقاء ودعماً خارجیاً یعتمد علیه». «لا نکترث لمعلوماتک» أجابه غالیی مرّة أخرى، ما دفع السفیر الى الردّ «ترید منّی أن أکتب شیئاً مغایراً، لکن مهمتی کسفیر هو أن أستمر بسرد ما أکتبه الآن أی بقول ما یجری فعلیاً». «معلوماتک لا تهمّنا. بشّار الأسد یجب أن یسقط وسیسقط» أردف غالیی بنبرة عالیة. واحتّدت المشاجرة حتى اضطر لادسو الى التدخل مرات عدیدة لتهدئة «المعرکة الکلامیة».

تقریر غریب حول الکیمیائی
مقطع آخر تحدّث عمّا قام به الرئیس فرانسوا هولاند فی آب عام 2013 عندما أمر بکشف السریّة عن خلاصة تقاریر «الأمن الخارجی» و«الاستخبارات العسکریة» المتعلّقة بالهجوم الکیمیائی فی غوطة دمشق، فی فترة کان یحشد فی خلالها الدعم الدولی لضربة عسکریة «لمعاقبة من سمّم الأبریاء». الکتاب یکشف أن خلاصة التقریر المشترک خضعت لـ«شدشدة» من قبل المستشار الخاص لوزیر الدفاع جان إیف لو دریان، وذلک بطریقة مؤذیة للمخبرین الذین أبقوا فی تقاریرهم على بعض علامات الاستفهام حول أحداث لم یتمکّنوا من حسم نتائجها مثل استخدام غاز السارین. إحدى الفرضیات التی قدّمها المخبرون فی تقاریرهم تقول «إن سبب تسرّب الغاز قد یعود الى قصف کلاسیکی للجیش السوری أحد مختبرات المتمرّدین السرّیة». لکن هذه الخلاصة «تمّ حذفها بالکامل وببساطة» من النص النهائی للتقریر.

أخطأنا مع الروس
یقول وزیر الداخلیة الفرنسی السابق وسکرتیر الرئاسة فی عهد سارکوزی کلود غیان إن «الطریقة التی تعامل بها جوبیه مع روسیا کانت غلطة کبیرة. إذ لم یکن یجب تهمیشها، بل الاستفادة منها». وأضاف إنه «لو وضعنا الأنانیة والبریستیج وحبّ القیادة جانباً، وقلنا للروس إنکم الأکثر قدرة على المساهمة فی حلّ فی سوریا لکانوا رحّبوا بذلک وشارکوا بشکل إیجابی. هم وحدهم کانوا القادرین على فعل ذلک».

الکتاب یتناول العلاقة الهشّة بین الدبلوماسیین الفرنسیین وأجهزة الاستخبارات والصراع بین جهازی «الاستخبارات الداخلیة» و«الاستخبارات الخارجیة» حول سوریا. النفور بین الجهازین قام مع بدایة الأزمة السوریة واستمر حتى بعد انتقال الجهازین إلى عمّان. تقاریر الطرفین بدت متناقضة عام 2011. إذ یشرح دبلوماسی کان على اتصال بالجهازین أن «کلیهما کانا مقتنعین بأن الأسد لن یسقط سریعاً»، «لکن الاستخبارات الداخلیة لاحظت بسرعة دور السلفیین والجهادیین فی التمرّد، بینما استمر الجهاز الخارجی بإرسال تقاریر تؤبلس نظام الأسد».

المصدر: جریدة الأخبار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة