تم التحدیث فی: 28 October 2020 - 17:23
أکد رئیس «جماعة علماء العراق» الشیخ خالد الملا، أن السجون الأمیرکیة فی العراق کانت عبارة عن مدارس للفکر الإرهابی التکفیری، ومنها تخرج قادة التنظیم الإرهابی التکفیری «داعش».
رمز الخبر: ۶۰۷۶۰
تأريخ النشر: ۲۸ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۲۰:۰۵ - 22October 2014

رئیس «جماعة علماء العراق»: السجون الأمیرکیة فی العراق کانت مدرسة للفکر الإرهابی المتطرف

أکد رئیس «جماعة علماء العراق» الشیخ خالد الملا، أن السجون الأمیرکیة فی العراق کانت عبارة عن مدارس للفکر الإرهابی التکفیری، ومنها تخرج قادة التنظیم الإرهابی التکفیری «داعش».
 

وقال الشیخ الملا فی حدیث لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» علی هامش مشارکته فی المؤتمر التأسیسی لـ«الاتحاد العالمی لعلماء المقاومة» المنعقد فی بیروت: إن تنظیم «داعش» وقادته وجمیع التنظیمات التکفیریة المتطرفة معظمها صناعة أمیرکیة وأنشئت بدعم أمیرکی مباشر'.

وأضاف: 'أعطیک معلومة وانشرها کخبر، إن السجون الامیرکیة فی العراق کانت عبارة عن مدارس فکریة وتثقیفیة لصناعة المتطرفین کل المتطرفین الآن یتقدمهم «أبو بکر البغدادی» ابراهیم بن عواد السامرائی هذا کان فی مدرسة «بوکا» فی قاعدة بوکا وهی قاعدة استخباراتیة امیرکیة فصناعة هؤلاء وبثهم فی المجتمعات الاسلامیة لاثارة التفرقة واضعاف الامة هذا من جانب ولمشروعیة تدخلهم فی هذه المنطقة الیوم امیرکا تتدخل عبر طائراتها وصواریخها وجیوشها ومستشاریها بذریعة أن «داعش» جاءت وهم أیدوا «داعش»'.

وتابع الملا یقول: 'هم الذین یمهدون للامیرکیین وغیرهم لاحتلال الارض العربیة والاسلامیة ولذلک ینبغی ان نکون بمستوی الوعی أن نفهم ما هی «داعش» وما هی هذه الجماعات المتطرفة وان یفهم العلماء دورهم ولذلک هذا المؤتمر الیوم مؤتمر «الاتحاد العالمی لعلماء المقاومة» یاتی فی سیاق اعادة الامة الی صوابها واعتقد قضیة المقاومة وقضیة فلسطین وقضیة القدس هی من اهم المواضیع المرکزیة التی بمقدورها ان توحد الامة».

وردًا عن سؤال حول القرار السعودی بإعدام العلامة الشیخ نمر باقر النمر، قال الشیخ خالد الملا: 'حقیقة نحن أصدرنا کجماعة علماء العراق بیانًا وأنا کرئیس لهذه الجماعة أولا دعونا الملک السعودی لإصدار عفو خاص عن الشیخ نمر باقر النمر، وقلنا إننا نری أن ثمة مفسدة کبیرة فی مقتل هذا الرجل حتی ولو یظن البعض انه لربما خالف النظام أو خالف القانون السعودی أو خالف کذا... لکن هذا لا یستحق أن یعدم'.

أضاف: 'لا بد لعلماء المسلمین ان یتعاونوا جمیعهم من السنة والشیعة ان یقوموا بادوات ضغط علی الحکومة السعودیة للاعفاء وفی العراق عندنا تجارب کثیرة فی الوقت الحالی هنالک الکثیر من خطباء الفتنة وخطباء التحریض وخطباء القتل، الحکومة العراقیة غضت الطرف عنهم لم تحاسبهم حتی لا تثیر فتنة وحتی لا تکبر المشکلة انا اعتقد ان السعودیة الیوم مطالبة ان تستمع لکلام الحکمة ولکلام العلماء واصدار عفو شامل عن الشیخ النمر'.

وختم الشیخ خالد الملا، متقدمًا بـ'خالص التعازی للجمهوریة الاسلامیة فی ایران وعلی راسها قائد لثورة الإسلامیة سماحة الامام السید علی الخامنئی بوفاة (آیة الله) الشیخ مهدوی کنی هذا الرجل المجاهد الذی اخذ أدوارًا متعددة فی إیران وآخرها رئیس مجلس خبراء القیادة وقضی حیاته فی سبیل أمته وفی سبیل دینه، نحن نعزی سماحة السید الخامنئی قائد الثورة الاسلامیة ونعزی الشعب الایرانی ونعزی الشعوب المسلمة بفقد هذا الرجل'.

المصدر: إرنا

الكلمات الرئيسة: جماعة علماء العراق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة