تم التحدیث فی: 04 March 2021 - 01:46
وأشار القیادی فی الجهاد إلى أن الشهید "الشقاقی" کان مسجونا فترة الانتفاضة الأولى، ولکنه کان یدیرها من داخل سجنه عن طریق بیانات وتصریحات أشعلت فتیلها من خلال توجیهاته ومنهجه العمیق.
رمز الخبر: ۶۰۸۶۶
تأريخ النشر: ۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۱۸ - 26October 2014

رفاق مسیرته: الشقاقی استثنائی فی عطائه ونموذج ثوری

فی حضرة الدکتور المعلم "فتحی الشقاقی" وکأن شیئا ینبع من القلب تجاه هذا الشخص الجلیل، الذی حاول أن یصوب البوصلة إلى عدو الأمة وکیانه المصطنع على أرض فلسطین المسمى بـ(إسرائیل)، وفی الذکرى التاسعة عشر لاستشهاد الدکتور فتحی إبراهیم الشقاقی الأمین العام المؤسس لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین, کان لا بد من النهل من معین هذا الرجل الذی لا ینضب بالفکر والوعی والمعرفة ممن رافقوه منذ بدایة مسیرته الجهادیة وحملوا فکره ولازالوا یتمسکون به ویسیرون على دربه إلى الیوم.
 
قادة حرکة الجهاد الإسلامی ورفاق مسیرته الجهادیة أکدوا على أن الشهید المعلم "أبا إبراهیم" هو من جعل القضیة الفلسطینیة مرکزا للصراع الکونی بین تمام الحق وتمام الباطل، مؤکدین على أن کیان الاحتلال کان یحسب ألف حساب لهذا الرجل، خوفا من أفکاره التی کانت تنادی بنشر الإسلام المقاوم فی فلسطین، والتی شکلت خطرا قومیا على المشروع الصهیونی.
 
من جهته، أکد القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی، إبراهیم النجار أن عظمة الدکتور "الشقاقی" تکمن فی عمق تفکیره ونظره إلى فلسطین على أنها إسلامیة وآیة من القرآن الکریم، وزاوجه بین الإسلام والبندقیة سویا, واستوعابه خصوصیة فلسطین ویقینه بمدى شراسة الهجمة الصهیونیة على أرض فلسطین فحمل شعار فلسطین هی القضیة المرکزیة للأمتین العربیة والإسلامیة.
 
وقال النجار لـ"الاعلام الحربی": "کان فکر الشقاقی وتربیته یمثل خطرا حقیقیا على الساحة السیاسیة الصهیونیة والمشروع القومی الصهیونی، فکان دوره التوحیدی للقوى القومیة الذی حاول من خلالها أن یقیم المؤتمر القومی الإسلامی العربی فی محاولة منه لتوحید القومیة الإسلامیة"، لافتا إلى أنه من رواد ودعاة وحدة الصف الوطنی الفلسطینی، وکان رجل القواسم المشترکة ورجل التجمع".
 
وأوضح القیادی النجار أن اغتیال "الشقاقی" من قبل الموساد الصهیونی  کان متوقعا بفعل العملیات التی حصلت داخل کیان الاحتلال کـ"بیت لید"، لافتا إلى أنه کان من الصعب جدا فی ذلک الوقت استقبال نبأ استشهاده فی نفوسهم لأنه لیس من السهل فقِدان شخصا مثقفا مقاوما.
 
رجل کالنحلة
أما القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی د.أحمد المدلل فقال "الشقاقی کان کـ"النحلة" تجده فی کل مکان، وأینما وجد لا یخرج إلا طیبا، فتجده تارة فی رفح وتارة أخرى فی خان یونس ویتنقل بین العدید من المدن الفلسطینیة، منشغلا بنشر فکر الجهاد الإسلامی الذی أبدع فیه، حیث کنا نتعجب من قدرة هذا الرجل على مواصلة وتقدیم فکره فی کل مکان من فلسطین".
 
وأضاف المدلل لـ"الاعلام الحربی": "کان رجلاً استثنائیاً فی عطائه وفکره، کان یقدم لنا الإسلام کنموذجاً حرکیاً ثوریاً، لیس دینا جامدا فی المساجد والزوایا، وکنا نشعر أن شیئا أمامنا یتحرک اسمه الإسلام لافتا إلى أن "أبا إبراهیم" کان مهتما بالإشکالیات الوطنیة والقضایا الإسلامیة".
 
وبین القیادی فی الجهاد أن القضیة الفلسطینیة کانت أهم القضایا التی عمل لأجلها، واستطاع أن یحول مسار فلسطین کقضیة مرکزیة للحرکة الإسلامیة، وکذلک جذب العالم الإسلامی کله بعد ذلک بسنوات تجاه فلسطین، مشیرا إلى أن الفکر الإسلامی فی تلک الفترة کان منشغلا بقضایا هامشیة لم تکن الأساس.
 
رؤیة جدیدة
بدوره، أوضح القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی، خضر حبیب أن صُحبة الدکتور "الشقاقی" عظیمة وملیئة بالأحداث والعبر والدروس، فهو الذی أدهش کل من عرفه بهذه الرؤیة المتقدمة والمستنیرة التی کان یمتلکها،" مضیفا " لقائی الأول الذی جمعنی بالرجل وکأن شیئا یجذبنی إلیه، فطریقة کلامه مختلفة ووعیه الناضج التوعوی الإسلامی، جعلنی أطلب لقاء آخر معه".
 
وأکد حبیب أن فکر "الشقاقی" عبارة عن رؤیة جدیدة ونافذة مستنیرة، ومشروع متمیز ومنهج کامل، وبذرة الوعی والثورة فی حقل النهوض الإسلامی الکبیر، لافتا إلى أن مشروعه تمحور حول ثلاثة عناوین رئیسیة (الإسلام، الجهاد، فلسطین).
 
ولفت حبیب إلى دور "أبا إبراهیم" فی الانتفاضة الأولى الذی ساهم فی حشد طاقات المجاهدین وشد هممهم وشحنها ضد الاحتلال الصهیونی ، فکان له دورا متمیزا منذ تأسیس حرکة الجهاد، فی کل المراحل التی مرت بها، کان یراقبها ویعیش مع حادثة الانتفاضة الأولى دقیقة بدقیقة وساعة بساعة.
 
وأشار القیادی فی الجهاد إلى أن الشهید "الشقاقی" کان مسجونا فترة الانتفاضة الأولى، ولکنه کان یدیرها من داخل سجنه عن طریق بیانات وتصریحات أشعلت فتیلها من خلال توجیهاته ومنهجه العمیق.
 
یذکر ان د. فتحی إبراهیم عبد العزیز الشقاقی، من قریة زرنوقة القریبة من یافـا بفلسطیـن المحتلة عــام 1948 والتی هاجرت منها عائلته بعد النکبة ، وهو من موالید 1951 فی مخیم رفح للاجئین الفلسطینیین جنوب قطاع غزة، اغتالته أجهزة الموساد الصهیونیــة فی جزیرة "مالطا"، یـوم الخمیس1995/10/26 وهـو فی طریق عودته من لیبیا، بعد جهود قام بها لدى القیادة اللیبیة بخصوص الأوضــاع المأساویـــة للجالیــــة الفلسطینیة فی لیبیا.


المصدر: موقع الاعلام الحربی- التابع لسرایا القدس

الكلمات الرئيسة: الشهید فتحی الشقاقی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة