تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
فی عام 2000، قام سیف الله بن عمر بن حسین، (موالید 8 تشرین الثانی 1965) مع المدعو طارق المعروفی بتأسیس تنظیم عرف باسم جماعة المقاتلین التونسیین فی جلال آباد (وهی جماعة متهمة بالمشارکة باغتیال احمد شاه مسعود).
رمز الخبر: ۶۱۰۱۰
تأريخ النشر: ۷ محرم ۱۴۳۶ - ۲۰:۱۸ - 30October 2014

أنصار الشریعة فی تونس

محمد محمود مرتضى

فی عام 2000، قام سیف الله بن عمر بن حسین، (موالید 8 تشرین الثانی 1965) مع المدعو طارق المعروفی بتأسیس تنظیم عرف باسم جماعة المقاتلین التونسیین فی جلال آباد (وهی جماعة متهمة بالمشارکة باغتیال احمد شاه مسعود). وعام 2003 اعتقلته الشرطة الترکیة وسلمته للسلطات التونسیة التی قامت بمقاضاته مع ثلاثة واربعین شخصا وحکمت علیه بالسجن المؤبد بتهمة الارهاب والانتماء لتنظیم القاعدة.

وفی عام 2011 اطلق سراح ابو عیاض بعفو عام بعد "الثورة التونسیة" فأسس تیار أنصار الشریعة، الذی یقوده هو مع أبی أیوب والخطیب الإدریسی وذلک فی أواخر نیسان/ أبریل 2011. حیث قامت الجماعة بتأسیس عدة أذرع إعلامیة لها بینها، مؤسسة القیروان للاعلام، وتطویر وسائل إعلام أخرى بما فیها مدونة، صفحة على الفیسبوک، ومجلة الوعد. وبحسب الموقع الرسمی لانصار الشریعة فان مؤسسة البیارق الاعلامیة هی الجناح الاعلامی للتنظیم.

وفی 2012 عقدت جماعة أنصار الشریعة مؤتمرا فی مدینة القیروان وهناک دعا أبو عیاض الى ما سماه أسلمة الإعلام التونسی والتعلیم والسیاحة والقطاعات التجاریة، وإنشاء النقابات الإسلامیة لمواجهة الاتحاد العام التونسی للشغل العلمانی.

وفی عام 2013 دعت الحرکة الى مؤتمر آخر فی القیروان ایضا الا ان الشرطة التونسیة فضت المؤتمر بالقوة وتم الاعلان عن اعتقال المتحدث باسم الحرکة سیف الدین الرایس.


وفی شهر آب/ اغسطس 2013 صنفت الحکومة التونسیة جماعة "أنصار الشریعة" بأنها "تنظیم ارهابی" محملة إیاها المسؤولیة عن قتل سیاسیین منهم محمد البراهمی وشکری بلعید اضافة الى العدید من الجنود التونسیین لا سیما ما حصل فی کمین فی 2 تموز/ یولیو 2013 أودى بحیاة ثمانیة جنود منهم اثنان ماتا ذبحا.

ومن بین الحوادث التی یشتبه بتورطهم بها الهجوم على محطة التلفزة التی قامت بعرض فیلم برسبولیس فی تشربن الأول/ أکتوبر 2011، کذلک الهجوم على معرض فنی مثیر للجدل فی حزیران/ یونیو 2012 والهجوم على السفارة الامریکیة فی تونس فی ایلول/ سبتمبر عام 2012.
فی 17 تموز/ یولیو 2014، نفذت کتیبة عقبة بن النافع التابعة للتنظیم هجومًا على نقطتی تفتیش عسکریتین فی جبل الشعانبی، أدى الهجوم إلى مقتل 14 عسکریًا تونسیًا وإصابة 22 آخرین.

ارتباط بالقاعدة

تتبع الحرکة لتنظیم القاعدة وکان مؤسسها ابو عیاض قد التقى بابن لادن فی قندهار قبل ان یؤسس الجماعة المقاتلة التونسیة.

وبحسب ما یظهر على موقع الحرکة الرسمی على الانترنت فمن الواضح ان الحرکة لا تزال تتبع القاعدة نظرا الى ادراجها بشکل ثابت ابحاث ومقالات لاهم منظری تنظیم القاعدة وکذلک ارسال عناصر الحرکة استفتاءاتهم للهیئة الشرعیة فی موقع التوحید والجهاد التابع للقاعدة.

وکما هی العادة فی مثل هذه التنظیمات فان للحرکة عدة کتائب مقاتلة برز منها ما اطلق علیه اسم "کتیبة عقبة بن نافع" وهی الکتیبة التی تُتهم بانها وراء عملیات الاغتیال فی العاصمة تونس اضافة الى احداث جبال الشعانبی حیث تتمرکز الکتیبة.
لم تبتعد حرکة انصار الشریعة عن الخلافات التی تضرب صفوف هذه الجماعات الارهابیة لا سیما صراع الاستقطاب المحتدم بین القاعدة وداعش.

استطاع داعش ان یخترق انصار الشریعة حیث قامت کتیبة عقبة بن نافع فی العشرین من شهر ایلول /سبتمبر الماضی2014 بالاعلان عن مبایعتها لداعش ولامیره ابو بکر البغدادی.

ودعت الکتیبة فی بیان المبایعة البغدادی "إلى التقدم وتحطیم عروش الطغاة فی کل مکان".

تعرضت کتیبة عقبة بن نافع بشکل خاص وحرکة انصار الشریعة بشکل عام لضربات عدیدة سواء من السلطتین التونسیة أو الجزائریة حیث تنشط هذا الجماعات فی جبال الشعانبی الواقع على الحدود التونسیة الجزائریة. ومن اهم تلک الضربات قتل (أبو منذر) واسمه الحقیقی یونس غولی فی کمین للجیش الجزائری اضافة الى اعتقال القیادی البارز فی الکتیبة المدعو صفی الدین الموریتانی الناشط فی کتیبة طارق بن زیاد الناشطة فی مالی.

المصدر: موقع العهد الإخباری

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: