تم التحدیث فی: 26 January 2020 - 16:45
طأطأ سلطان نجد عبد العزیز آل سعود رأسه أمام المندوب البریطانی السامی فی العراق بیرسی کوکس، وتهدّج صوته، ثم أخذ یتوسّل بمذلّة، قائلاً: «جنابک انتَ أبوی وانتَ أمی. وأنا مستحیل أن أنسى فضلک علیّ. انتو اللی سوّیتونی وأخذتوا بإیدی، وانتو اللی رفعتونی وشلتونی.
رمز الخبر: ۶۱۰۳۲
تأريخ النشر: ۹ محرم ۱۴۳۶ - ۱۲:۵۵ - 01November 2014

عبد الإنکلیز... عن نشأة مملکة ابن سعود

 

جعفر البکلی

طأطأ سلطان نجد عبد العزیز آل سعود رأسه أمام المندوب البریطانی السامی فی العراق بیرسی کوکس، وتهدّج صوته، ثم أخذ یتوسّل بمذلّة، قائلاً: «جنابک انتَ أبوی وانتَ أمی. وأنا مستحیل أن أنسى فضلک علیّ. انتو اللی سوّیتونی وأخذتوا بإیدی، وانتو اللی رفعتونی وشلتونی. وأنا مستعد، بإشارة منک، لأن أتنازل لک هالحین عن نص مملکتی... لا والله، أنا أتنازل عن مملکتی کلها، إذا جنابک تأمرنی!».

کان هذا کل ما استطاعه السلطان عبد العزیز آل سعود من ردّ على توبیخ ضابط بریطانی له أثناء اجتماعهما فی مؤتمر العقیر الذی بدأ یوم 21 تشرین الثانی 1922، والذی تمّ فیه رسم الحدود بین سلطنة نجد ومملکة العراق ومشیخة الکویت. وکان سبب التوبیخ البریطانی أنّ الجنرال کوکس قرّر انتزاع مناطق من بادیة السماوة، وإلحاقها بحدود العراق، متجاهلاً مطالبة ابن سعود بها. فلمّا أبدى الأخیر اعتراضاً على ما اعتبره إجحافاً لحق بحدود سلطنته، ناله من مندوب التاج البریطانی تقریعٌ استوجب من سلطان نجد أن یردّ علیه بالتوسل والضراعة!


ولقد دُوِّنَ محضر ذلک الاجتماع، بما جرى فیه من توبیخ المندوب السامی البریطانی وتوسلات العاهل السعودی، فی وثائق رسمیة کتبها الوکیل السیاسی البریطانی فی البحرین (حینذاک) الکولونیل هارولد ریتشارد باتریک دیکسون (H.R.P.Dickson )، وأرسلها إلى وزارة الخارجیة فی لندن، یوم 26 تشرین الثانی 1922.


ثمّ بعد أربعة عقود، کتب هارولد دیکسون مذکراته الدبلوماسیة عن السنوات المدیدة التی عمل فیها سفیراً لحکومته فی دول الخلیج العربی، ونشرها فی کتاب سمّاه «الکویت وجاراتها»، (نشر فی لندن عام 1956). وأعاد سرد الواقعة التی جرت فی بلدة العقیر بالتفصیل، وکان هو شاهداً علیها، حیث إنه عمل مساعداً ومترجماً لبیرسی کوکس فی الوفد البریطانی. ولقد سجّل السفیر دیکسون فی کتابه المذکور، النص الآتی:


«فی الیوم السادس للمفاوضات فی العقیر، لم یطق السیر بیرسی کوکس صبراً، واتهم عبد العزیز بن سعود بأنه یتصرف تصرفاً صبیانیاً باقتراحه حدوداً عشائریة بین العراق ونجد. ولم یکن السیر کوکس یُجید اللغة العربیة، فقمت أنا (دیکسون) بالترجمة. ولقد أدهشنی أن أرى سلطان نجد یُوَبَّخُ من قِبَل المندوب السامی لحکومة صاحب الجلالة کتلمیذ وقح. ثمّ إنّ السیر کوکس أبلغ ابن سعود بلهجة قاطعة أنه هو من سیخطط الحدود بنفسه، بصرف النظر عن کل اعتراض. حینها انهار عبد العزیز وأخذ یتودد ویتوسل، مُعلناً أن السیر بیرسی کوکس هو أبوه وهو أمه، وأنه هو الذی صنعه ورفعه من لا شیء إلى المکانة التی یحتلها، وأنه على استعداد لأن یتخلى عن نصف مملکته، بل عنها کلها إذا أمره السیر بیرسی بذلک. إذّاک أخذ کوکس قلماً أحمر، ورسم خطوطاً على خریطة الجزیرة العربیة توضح الحدود من الخلیج إلى شرقی الأردن» (1).
ثمّ یکمل السفیر البریطانی هارولد دیکسون روایة شهادته، فیسجّل النص الآتی:
«قرابة الساعة التاسعة من المساء، حدثت مُقابلة مدهشة. فلقد طلب عبد العزیز بن سعود لقاء السیر بیرسی کوکس من جدید. فصحبته إلیه. ووجدنا ابن سعود واقفاً وحده، وسط خیمته، وقد بدا علیه الاضطراب. ثمّ بادر عبد العزیز السیر کوکس قائلاً له بصوت کئیب: «یا صدیقی، لقد حرمتنی من نصف مملکتی. والأفضل أن تأخذها کلها، وتدعنی أذهب إلى المنفى». وقد ظل ذلک الرجل الضخم واقفاً أمامنا حزیناً، ثمّ إنه بغتة أخذ فی البکاء» (2).

یا بهجة الرّوح، جُدْ لی بالوصال

إنّ قصة العلاقة بین عبد العزیز آل سعود وسلطات الاستعمار البریطانی داخَلها دوماً کثیر من اللبس أو التهویل، ما جعل عدداً من الحقائق فی تلک العلاقة یختلط بکثیر من الأضالیل. ولقد دأبت السردیة الرسمیة السعودیة مثلاً على تهمیش الدور البریطانی فی نشأة الکیان السعودی، أو تجاهله، متحاشیة التطرق إلیه. وأمّا السردیات المعارضة لآل سعود فقد أطنبت، بدورها، فی تضخیم تلک العلاقة، والنفخ فیها، ووصفها بالمؤامرة حیناً، وربطها بالأصول الیهودیة (المزعومة) للعائلة المالکة السعودیة حیناً آخر (یمکن اعتبار کتاب «تاریخ آل سعود» لناصر السعید أبرز مثال على ذلک التهویل الدعائی الفج). ولکنّ الوثائق البریطانیة - ولا سیما ما تضمّنه القسم التاریخی فی الموسوعة الرسمیة «دلیل الخلیج الفارسی وعُمان ووسط الجزیرة العربیة» (3) التی أشرف على إعدادها المستشرق والإداری والسیاسی جون غوردن لوریمر فی العقدین الأولین من القرن العشرین، لصالح حکومة الهند البریطانیة - تمنحنا مدخلاً إلى روایة أکثر موضوعیة ومنطقیة واتساقاً وإنصافاً عن حقیقة الدور البریطانی فی صنع مُلک عبد العزیز آل سعود. بل إنّ المراسلات التی تضمنها ذلک الدلیل بین الدبلوماسیین البریطانیین فی منطقة الخلیج وبین رؤسائهم فی نیودلهی تدحض تماماً السردیة القائلة بأن عودة آل سعود الثالثة إلى السلطة فی بدایة القرن العشرین، کانت خطة بریطانیة محبوکة.
 

فی المقابل، فإنّ موسوعة «دلیل الخلیج» (التی صنفتها الحکومات البریطانیة المتعاقبة زهاء 70 عاماً، تحت بند «سرّی/ حکر على العمل الرسمی») تطلعنا على جملة من المراسلات التی بدأت منذ سنة 1902، وبعثها عبد العزیز آل سعود وکذلک أبوه عبد الرحمن إلى الوکیل السیاسی البریطانی فی البحرین، وإلى المقیم السیاسی البریطانی فی بوشهر. وکان الهدف من تلک المراسلات خطب ودّ البریطانیین، وعرض خدماتهم علیهم.

ولکن جمیع تلک العروض السعودیة التی تستجدی الوصال لم تلق أیّ صدى من طرف وکلاء بریطانیا فی المنطقة. فطیلة عقد کامل من الزمن، لم یکلف نفسه المقیم السیاسی فی بوشهر (والذی لم یکن آنذاک سوى الرائد بیرسی کوکس)، ولا کلّف أیّ واحد من مساعدیه الوکلاء السیاسیین فی المحمیات الخلیجیة لیردّ على رسائل ابن سعود التی عرض فی بعضها وضع إمارته الریاض تحت نظام مشیخات الساحل المتصالح التی یحمیها التاج البریطانی، ویدبّر لها شؤونها الخارجیة، بل إن عبد العزیز زاد فعرض أنه یقبل بوکیل سیاسی بریطانی فی الریاض، أسوة بمشایخ البحرین والکویت ومسقط، وتکون لهذا الوکیل سلطة الإشارة علیه أو نهیه (4).


ویبدو أنّ آل سعود استخلصوا من إقامتهم تحت جناح الشیخ مبارک الصباح أثناء سنوات المنفى الکویتی، دروساً عدة. وأبرزها أنّ کرسی الأمیر لا تستقر قوائمه فی صحراء العرب حتى یلوذ صاحبه بحمایة بریطانیة تمنحه صک الشرعیة، وتردّ کید الأعداء عنه. ولقد رأى عبد العزیز بأمّ عینه کیف أنّ سفینة حربیة بریطانیة واحدة (هی «بیرسیوس») ردّت بمدافعها غزو جیش ابن رشید للکویت، وکانت قاب قوسین أن تسقط فی یده، بعدما دحر الشیخ مبارک قبل ذلک بأشهر، فی معرکة الصریف عام 1901.


لکن الذی فات ابن سعود هو أنّ حسابات بریطانیا فی حمایتها لابن صباح لا تنطبق بحال علیه. وذلک لأنّ الکویت کانت تملک أهم میناء طبیعی فی الخلیج، وأمّا الریاض فلم تکن تهمّ بریطانیا فی شیء، بل کانت زمنذاک قریة نائیة فی قلب الصحراء، لا یمیزها عن غیرها فی البادیة القاحلة سوى الغبار والجهل والجلافة. ثمّ إنّ بریطانیا بإصباغها الحمایة على الشیخ مبارک، إنما کانت تهیئ له کی یتطاول متشجعاً بمهابة مدافع سفنها، فیمدّ حدود مشیخته شمالاً، لتسدّ هذه الحدودُ الجدیدة على العراق (العثمانی حینذاک، والبلد الوحید فی الخلیج الذی لم یکن لها سلطة علیه) منافذه إلى میاه البحر، ویصیر الخلیج بذلک بحیرة بریطانیة خالصة، بضفتیه الفارسیة والعربیة. فذلک ما عنته الکویت لبریطانیا فی بدایة القرن العشرین: حاجز یخنق العراق فی بَرّه، ویعیقه - إلاّ قلیلاً - عن الوصول إلى ضفاف البحر. وأمّا إمارة ابن سعود الصحراویة فلم تکن تفید بشیء ذلک التدبیر کله.


ولقد وصل الصدود بالبریطانیین حدَّ أنهم عندما علموا بأن عبد الرحمن آل سعود (والد عبد العزیز أمیر الریاض الجدید) سیقوم بزیارة للکویت فی بدایة عام 1905، صدرت أوامر إلى الوکیل البریطانی بالکویت الکابتن نوکس، لکی یتحاشى مقابلة «الإمام السعودی». بلى، لقد مرّ زمان کان فیه البریطانیون یعتبرون أی اتصال مباشر مع أمیر سعودی أمراً غیر مرغوب فیه!


على أنّ نظام المشیخات الخلیجیة المحمیة من بریطانیا، والذی تمنى عبد العزیز أن یدخل فی نطاقه، کان نظاماً یستحق التوقف عنده لفهم حجم الاستلاب الذی مثله المستعمر البریطانی لعبیده من شیوخ العرب. ولقد حفظت لنا المصادر باللغة الانکلیزیة مشاهد کثیرة طریفة ودالة. ومن ذلک ما حصل فی البحرین، فی 26 تشرین الثانی 1903، حین وصل نائب الملک فی الهند اللورد جورج ناثانیال کیرزون إلى الأرخبیل العربی الصغیر، فی السفینة «هاردینغ»، وبرفقته ثمانی سفن حربیة بریطانیة أخرى، للاجتماع بالشیخ عیسى بن علی بن خلیفة. وکانت المنامة هی المحطة قبل الأخیرة ضمن محطات جولة کیرزون الخلیجیة فی مسقط والشارقة وبندر عباس والکویت. ولم تکن موانئ المشیخات العربیة الصغیرة فی ذلک الزمن قادرة على استقبال سفن بریطانیا الحربیة الضخمة.

فکان الزوار یهبطون من سفنهم متجهین إلى البر عبر زوارق. وکان عبید شیوخ الخلیج یعمدون إلى استقبال زوارق الضیوف المبجلین وهم یَسُوسُون خیولاً وراءهم خائضین فی البحر. کل ذلک لیمتطی الزائر الأوروبی حصاناً، فلا یضطر إلى تلویث حذائه بفضلات الغائط التی کانت تملأ أرجاء الشاطئ. وکان رجال البحریة البریطانیة إذا نزلوا من سفنهم، یشعل کل واحد منهم سیجاراً لمکافحة تلک الروائح الکریهة المنبعثة من الشاطئ. وأمّا اللورد کیرزون وضباطه الکبار، فقد کان لهم نصیب آخر حافل من إجلال آل خلیفة. فلقد أمر الشیخ عیسى أبناءه أنفسهم کی یحملوا على أکتافهم الرجال البیض المبجلین. ولکن اللورد أبى أن یلمسه أحد أو أن یرفعه فوق عنقه. فلم یجد شیوخ آل خلیفة حینها بدّاً من أن یرفعوا على أکتافهم، بدلاً من اللورد، عرشه المصنوع من الذهب والفضة، والذی جاء به کیرزون خصّیصاً من الهند. وکانت تلک هی وسیلة أفراد الأسرة الحاکمة فی البحرین للإعراب عن مدى إجلالهم وإخلاصهم لبریطانیا العظمى (5).

أخاصمک آه... أسیبک لا

لقد کانت هناک ثلاثة أسباب تفسر لماذا تجنبت بریطانیا التعویل على ابن سعود، فی أوائل ظهوره على مسرح الأحداث النجدیة فی بدایة القرن العشرین. وکان السبب الأول یکمن فی صیت السعودیین السیئ الذی اکتسبوه قبل قرن، باعتبارهم جماعة دینیة متطرفة، وغیر مروّضة، وطالما أثارت القلاقل والشغب والمتاعب نتیجة تزمتها ودمویتها وشهیتها الدائمة للتوسع. وکان التراث الوهابی یثیر شکوکاً حقیقیة فی إمکانیة طمع السعودیین من جدید بما صار تحت أیدی البریطانیین من مشیخات الساحل المتصالح، إن استتب الأمر لابن سعود فی نجد. وأمّا السبب الثانی فکان استرضاء ترکیا - فی المدى القصیر - وهی التی ترى لنفسها حقوقاً وسیادة على «سنجق نجد». ولم یکن من مصلحة لندن أن تثیر سخط اسطنبول أکثر بدعمها لبدوی متمرد علیها. وکانت السیاسة الخارجیة البریطانیة تحسب للعثمانیین حساب أنهم ما زالوا المتحکمین فی مضیق الدردنیل، وهو ممر بحری أساسی نحو روسیا. وأما السبب الثالث لصدود بریطانیا عن تودد عبد العزیز لها، فیکمن فی أنّ حرکته المغامرة لاسترداد ملک آبائه من ابن رشید المتحالف مع العثمانیین، کانت فرصها فی بدایاتها أقرب إلى الفشل منها إلى النجاح، وذلک لتفاوت الإمکانیات الکبیر بین الخصمین.

ولقد کتب الوکیل السیاسی البریطانی فی الکویت بتاریخ 3 أیلول 1904 رسالة إلى المقیم البریطانی فی بوشهر، قال فیها إن الاحتمال بعید جداً فی أن یستطیع ابن سعود تثبیت وضعه دون مساعدة خارجیة، ما قد یعنی سقوطه فی وقت قصیر. وهو لن یجد إلا حلیفه مبارک لیلجأ إلیه فی کل مشکلة. ثمّ شرح الوکیل البریطانی بالکویت کیف أنّ مبارک یرسل للریاض دعماً أسبوعیاً من الأسلحة والذخیرة والمؤن (6).

على أنّ الملاحِظَ یجد أنّ حکومة الهند البریطانیة کانت تبدی فی سیاستها للخلیج العربی تبایناً ما مع استراتیجیة وزارة الخارجیة فی لندن. ولقد بدا ذلک فی غضها الطرف وعدم وقوفها حجر عثرة فی طریق دعم مبارک الصباح لأمیر الریاض الجدید عبد العزیز. ولم تکن أحلام شیخ الکویت أیضاً خافیة عنها، وهو الذی طالما هیّأ نفسه لکی یصیر سید بلاد نجد الجدید عبر تحریکه لابن سعود. ولقد ظلّ مبارک یتوهم دوماً أن عبد العزیز ما هو إلاّ «دمیة» یحرکها کما یشاء. وفی مراسلة إلى المقیم البریطانی فی بوشهر بتاریخ 24 حزیران 1904، قرّرت حکومة الهند أنّه لیس من المصلحة أن یحظر السلاح عن ابن سعود المناوئ لابن رشید الذی تسانده السلطنة العثمانیة (7). ولقد کان التشجیع غیر المباشر من حکومة الهند البریطانیة لابن سعود، وتشجیعها المباشر لابن صباح کی یناوشا ابن رشید، متسقاً مع خططها التقلیدیة، وسیاستها للمشیخات العربیة، وسعیها إلى خلق زعامات قبلیة صغیرة ومتنازعة وخاضعة کلها لسیطرتها.


ولقد بقی ذلک التباین بین سیاستی لندن ونیودلهی فی النظرة إلى دور أمیر الریاض عبد العزیز آل سعود قائماً إلى حدود ما قبل الحرب العالمیة الأولى، حین حُسِم تماماً ذلک الجدل لصالح وجهة نظر الحکومة الهندیة البریطانیة، بعدما ضمت ترکیا نفسها إلى محور أعداء لندن فی الحرب. وفی أیلول 1914 فهمت بریطانیا أخیراً أنّ البدوی السعودی الذی ظل لمدّة اثنتی عشرة سنة مواظباً على کتابة رسائل الغزل لها، یستحق أن تنظر إلیه الآن بشیء من الاهتمام. وهکذا فقد قررت وزارة الخارجیة البریطانیة أن ترسل الوکیل السیاسی السابق فی الکویت الکابتن ولیام شکسبیر - وکان هو الدبلوماسی البریطانی الوحید الذی التقى سابقاً عبد العزیز وتعرَّف إلیه عن کثب - لیتفاوض فی شأن اتفاقیة تعترف فیها لندن بمن صار یلقب بـ«حاکم نجد والحَسَا (الأحساء) والقطیف والجبیل وتوابعها ومراسیها على خلیج فارس»، وتتعهد له بحمایة شخصه ومُلکه، مقابل أن یتعهد هو تعهداً تاماً بأن لا یقطع أمراً یتعلق بسیاسته الخارجیة أو الاقتصادیة من دون موافقتها، وأنه سوف یتبع نصائحها فی ذلک دون تحفظ» (8).

وکان الهدف الواقعی لبریطانیا من هذه الاتفاقیة هو أن یشاغب ابن سعود أعداءها الأتراک وحلفاءهم آل رشید فی حائل، وأن تکون قواته مخلب قط لها تحارب بواسطتهم العثمانیین فی جنوب العراق حتى تصل جیوشها لاحقاً من الهند إلى الشرق الأوسط. وکان للبریطانیین مطلب خاص آخر، وهو أن یصدر شیوخ الوهابیین فتوى دینیة تحرّم على الجنود العرب الخدمة فی صفوف الجیش الترکی، وتدعوهم إلى الانشقاق عنه. (وکان الجنود العرب أکثریة بین الجنود العثمانیین فی العراق والشام). وفعلاً، فلقد وجد المفتی الوهابی ذریعة لإصدار تلک الفتوى. ذلک أن ترکیا قد والت - حسب رأیه - «الکفارَ» الألمان فی القتال، وبذلک تحقق فیها حکم الآیة القرآنیة: {یا أیها الذین آمنوا لا تتخذوا الیهود والنصارى أولیاء، بعضُهم أولیاء بعض. ومن یَتَوَلهُم منکم فإنه منهم}. وکانت تلک الفتوى الدینیة مساهمة وهابیة فی بروباغندا بریطانیا «المؤمنة». وعلى أساس هذه المساعدة الإسلامیة، فقد قرر السیر بیرسی زکریا کوکس (ذی الأصول الیهودیة) أن یمنح - باسم حکومة صاحب الجلالة - للأمیر عبد العزیز بن سعود لقب فارس. وهکذا أصبح بالإمکان تسمیة حاکم الریاض الوهابی «السیر عبد العزیز بن سعود».

وفعلاً، فقد أشارت إلیه الوثائق البریطانیة على هذا النحو لبضع سنوات. لکن عبد العزیز نفسه لم یستعمل لقب «السیر» أبداً، وإنما لبس وسام النجمة لیوم واحد حتى یتمکن البریطانیون من تصویره به، ثم وضع الوسام فی مکان ما، ولم یلبسه مرة ثانیة على الإطلاق.

بسیفکَ لا بسیفِ الانکلیز/ فتحت البَرَّ: easy ثمّ easy

لقد کان عزم بریطانیا فی أن تُشغّل عبد العزیز آل سعود وجماعته لحسابها، متزامناً تاریخیاً (بل وسابقاً) لمحاولات المندوب السامی البریطانی فی مصر السیر هنری مکماهون (بین تموز 1915 وکانون الثانی 1916)، تشغیلَ جماعة الهاشمیین بزعامة شریف مکة حسین بن علی. لکن مسعى التعویل على عبد العزیز سرعان ما تعثر، بسبب خسارته المهینة ضد قبائل شمر فی معرکة «جراب» فی 17 کانون الثانی 1915، والتی أعقبتها بعد ستة أشهر، خسارة أخرى أکثر فداحة ضد قبائل العجمان فی معرکة «کنزان» حیث جرح عبد العزیز نفسه، وقتل شقیقه الأصغر سعد. وهکذا صار ابن سعود دیکاً منتوف الریش تماماً، ویعیش أسوأ أوقاته. ولم یعد بالإمکان التعویل علیه حتى فی مسائل محلیة، فضلاً عن أمور تهمّ مقادیر السیاسة العالمیة. ولقد تمردت علیه قبیلة العجمان فی شمال نجد، وقبیلة المرة فی جنوبه، وخرجت الأحساء کلها عن سیطرته، ما عدا الهفوف والقطیف، وأخذت سلطته الناشئة بالتفکک. لکنّ بریطانیا - لحسن حظ عبد العزیز - أوفت بوعودها التی قطعتها له بعد توقیعه اتفاقیة دارین بالقطیف، فی 26 کانون الأول 1915، فزوّدته بثلاثمئة بندقیة ترکیة، وعشرة آلاف روبیة عام 1915، ثمّ بألف بندقیة إضافیة، ومئتی ألف رصاصة، وعشرین ألف جنیه استرلینی عام 1916 (تضاعف هذا المبلغ لیصل إلى ستین ألف جنیه فی بدایة العشرینیات).

ولا شک أنّه لولا ذلک المدد البریطانی السخی لما تمکن «ملک الرمال» من الوقوف على ساقیه من جدید فی وجه مناوئیه، وما کان لیخضع العجمان أو یعید السیطرة على الأحساء، أو یستعید سیطرته على المنطقة الشرقیة من الجزیرة العربیة من جدید، بل لربما کان تاریخ الشرق الأوسط فی القرن العشرین قد تبدل تبدلاً دراماتیکیاً، أو کتِبَ من دون ذکر لمملکة آل سعود.
وعلى مدى ثلاثین عاماً، منذ معاهدة دارین سنة 1915، التی وقعها ابن سعود مع بیرسی کوکس، وإلى حدود سنة 1945 حینما وقع العاهل السعودی معاهدته الجدیدة مع الرئیس الأمیرکی فرانکلین روزفلت على ظهر السفینة «کوینسی»؛ کان عبد العزیز طوال تلک المدة عبداً مطیعاً للإنکلیز. فلم یکن غریباً حینئذ المشهد الذی وصفه السفیر هارولد دیکسون قرب میناء العقیر، على ساحل الخلیج العربی، حین طأطأ سلطان نجد عبد العزیز آل سعود رأسه أمام المندوب البریطانی السامی فی العراق بیرسی کوکس، وتهدج صوته، ثمّ أخذ یتوسل بمذلّة، قائلاً: «جنابک انتَ أبوی وانتَ أمی. وأنا مستحیل أن أنسى فضلک علیّ. انتو اللی سوّیتونی وأخذتوا بإیدی، وانتو اللی رفعتونی وشلتونی. وأنا مستعد، بإشارة منک، لأن أتنازل لک هالحین عن نص مملکتی... لا والله، أنا أتنازل عن مملکتی کلها، إذا جنابک تأمرنی!».

مراجع وهوامش

(1) هارولد دیکسون، الکویت وجاراتها، ج1، ص281.
(2) المصدر السابق، ص282.
(3) صدرت ترجمتان لموسوعة دلیل الخلیج الفارسی، منذ أن سمحت الحکومة البریطانیة بنشره عام 1970، إحداهما فی قطر والثانیة فی سلطنة عمان. وأما النسخة الأصلیة للدلیل فعنوانها الانکلیزی هو:Gazetteer of the Persian Gulf, Oman and Central Arabia
(4) جون غوردن لوریمر، دلیل الخلیج الفارسی، القسم التاریخی، ج3، ص1721.
(5) أورد لوریمر فی وثائق موسوعة دلیل الخلیج تفاصیل إضافیة عن زیارة حاکم الهند کیرزون للمشیخات العربیة فی الأسبوع الأخیر من نوفمبر1903. ولکن الکاتب البریطانی روبرت لایْسی تمیز بإیراده تفاصیل «طریفة» لتلک الزیارة التاریخیة، فی کتابه
The Kingdom: Arabia and the House of Saud
(6) خالد محمود السعدون، العلاقات بین نجد والکویت (1319-1341هـ / 1902-1922م)، ص100.
(7) لوریمر، دلیل الخلیج الفارسی، القسم التاریخی، ج6، صص 3770 -3776.
(8) Alexei Vassiliev, The History of Saudi Arabia, p238
یذکر أنّ الکابتن شکسبیر الذی فاوض ابن سعود قبل بیرسی کوکس على بنود هذه الاتفاقیة، قتِل فی 17 کانون الثانی 1915 فی معرکة «جراب» بین قوات آل سعود وقوات آل رشید. وکان شکسبیر قد تحمس أثناء وجوده فی معسکر السعودیین قبیل المعرکة لکی یساعدهم بخبرته فی المدفعیة. لکن السعودیین سریعاً ما انهزموا، وأما الإنکلیزی فلم یلبث أن قتل، ثم قطع جنود قبیلة شمر رأسه، وأهدوه إلى الأتراک الذین طافوا به بین الناس، قبل أن یعلقوا خوذة الضابط البریطانی الحربیة على بوابة المسجد النبوی فی المدینة، کدلیل قاطع على موالاة آل سعود للکفار الإنکلیز.

المصدر: جریدة الأخبار

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: