تم التحدیث فی: 20 March 2020 - 13:10
أعلنت عصائب أهل الحق، السبت، براءتها من 53 شخصا یستغلون أسمها لتنفیذ جرائم الخطف والابتزاز، وفیما طالبت الأجهزة الأمنیة باتخاذ دورها، شددت أنها ستنشر أسماء أخرى خلال الایام القادمة. وقال المتحدث باسم المکتب السیاسی للعصائب نعیم العبودی فی حدیث لـ”السومریة نیوز»
رمز الخبر: ۶۱۰۷۷
تأريخ النشر: ۹ محرم ۱۴۳۶ - ۲۱:۱۲ - 01November 2014

عصائب اهل الحق تعلن ” براءتها ” من مجامیع اجرامیه جنائیة

أعلنت عصائب أهل الحق، السبت، براءتها من 53 شخصا یستغلون أسمها لتنفیذ جرائم الخطف والابتزاز، وفیما طالبت الأجهزة الأمنیة باتخاذ دورها، شددت أنها ستنشر أسماء أخرى خلال الایام القادمة. وقال المتحدث باسم المکتب السیاسی للعصائب نعیم العبودی فی حدیث لـ”السومریة نیوز”، إنه “مع تطور الوضع الامنی فی بغداد ومع وجود عصائب أهل الحق فی جبهات القتال لاحظنا ان هناک اصحاب جریمة منظمة ذات طابع جنائی یحاولون اتخاذ اسم العصائب مظلة لتنفیذ بعض الجرائم”، موضحا أن “أغلبهم لا ینتمون الى العصائب وانما بعضهم فقط”.

وأضاف العبودی أن “عصائب أهل الحق أعلنت عن براءتها عن 53 شخصا وانهم لا یمتون لاسم العصائب بصلة”، مشیرا الى أن “جنود العصائب کلهم الان فی المعارک وجبهات القتال ولا یوجد شخص ینتمی للعصائب ویبقى فی بغداد ینفذ الجرائم”. وتابع العبودی أنه “تم إنذارهم إنذارا أولیا وثانیا والیوم أعلنا رسمیا عدم انتمائهم للعصائب”، لافتا أن “نسخا من البیان ستصل خلال یومین الى رئاسات الجمهوریة والوزراء والبرلمان کما طالبنا الاجهزة الامنیة باتخاذ دورها”.

وشدد العبودی أن “حرکة المقاومة لن تکون ساترا لأی مجرم وعلینا، ان نکون صفا واحدا ضد الإرهابیین ومن تسول له نفسه زعزعة الأمن”، موضحا أن “بیاننا کان ایصال رسالة للاجهزة الامنیة ووسائل الاعلام بأن هؤلاء لیسوا من العصائب وان بعضهم یحاول استغلال اسم العصائب لتنفیذ أجندات خارجیة او داخلیة من اجل الجریمة او السرقة”. وتابع أن “البعض لم یثبت بأنه ارتکب الجرائم ولیسوا بالضرورة ان یکونوا مذنبین ولکننا سمعنا بأنهم یدعون الانتماء لنا”، کاشفا أنه “خلال الایام القادمة سیتم نشر بیان آخر فیه وجبة أخرى من الأسماء”.

من جانب آخر، قالت “عصائب أهل الحق” فی بیان صحافی تلقت “السومریة نیوز” نسخة منه، إنه “نظرا لزیادة ظاهرة الخطف والابتزاز فی عموم البلد ووصولها الى مراحل خطرة أخذت تشکل خطرا على أمن المجتمع ککل، وفقدان المواطن الشعور بالامان وشعوره بالقلق والخوف وهو فی منزله”.

ونظرا لقیام أفراد ومجامیع وجهات کثیرة باستغلال اسم المقاومة الاسلامیة عصائب أهل الحق للقیام بجرائمها مسیئة بذلک الى سمعة وجهاد هذه المقاومة التی ضحت ولا زالت تضحی بخیرة شبابها من أجل ان یعیش الناس آمنین فی بیوتهم تعلن براءتها من بعض الاسماء”، مطالبة الاجهزة الامنیة بـ”أخذ واجبها فی التصدی بحزم لکل من یعبث بأمن المواطنین وحیاتهم”.

ویظهر البیان قائمة بأسماء وألقاب عشائریة وشعبیة ل 53 شخصا ومناطق سکناهم، حیث تشمل القائمة 50 شخصا یسکنون مناطق (الحسینیة والزعفرانیة والرستمیة وحی القاهرة وحی الجزائر وحی البنوک والوشاش والاسکان والبیاع والشعلة والحریة والمحمودیة) فی العاصمة بغداد، فضلا عن ثلاثة أشخاص من سکنة محافظتی واسط ومیسان. واعتبرت حرکة عصائب اهل الحق، فی (22 تشرین الاول 2014)، اتهامها باختطاف فتاة کردیة فی منطقة الکرادة وسط بغداد “تشویه لسمعة المقاومة المسلحة”، فیما اکدت ان مقاتلی العصائب یخوضون معارک فی جبهات القتال ضد “داعش” ولا وجود لهم داخل المدن لیقوموا بهکذا اعمال. فیما کشف عضو لجنة الأمن والدفاع النیابیة حاکم الزاملی ، فی (24 أیلول 2014)، عن حصول أکثر من 100 حالة اختطاف خلال فترة محدودة فی منطقة الشعب لوحدها شمالی بغداد، فیما أکد على أهمیة استقرار الوضع الأمنی فی العاصمة ولیس مواجهة تنظیم “داعش” فقط. یذکر ان وزارة الداخلیة أکدت، فی (12 تموز 2014)، مضاعفة الجهد الأمنی والاستخباری من أجل مکافحة الجریمة، وفیما بینت أن حالات الاختطاف التی تشهدها بعض مناطق بغداد فردیة، أشارت الى أن الأجهزة المختصة تتعامل معها.

المصدر: موقع عراق القانون

 

 

الكلمات الرئيسة: عصائب اهل الحق ، العراق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: