تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
قال معهد رون بول الأمریکی فی تقریر نشره الیوم "تنظر الولایات المتحدة فی قصف أنابیب النفط فی سوریا، بحجة أنها تحاول لوقف الأرباح الضخمة التی تجنیها داعش من حقول النفط التی استولت علیها".
رمز الخبر: ۶۱۲۸۰
تأريخ النشر: ۱۶ محرم ۱۴۳۶ - ۱۹:۳۳ - 08November 2014

معهد أمریکی: واشنطن تدمر البنیة التحتیة النفطیة فی سوریا بحجة داعش

قال معهد رون بول الأمریکی فی تقریر نشره الیوم "تنظر الولایات المتحدة فی قصف أنابیب النفط فی سوریا، بحجة أنها تحاول لوقف الأرباح الضخمة التی تجنیها داعش من حقول النفط التی استولت علیها".

المعهد الامریکی و فی تقریر نشره على موقعه على شبکة الانترنیت قال "نقلت الاندبندنت عن جولیتا فالس نویس، نائبة مساعد وزیر الخارجیة للشؤون الأوروبیة والأوروبیة الآسیویة خلال زیارتها إلى لندن، أن داعش تجنی 2 ملیون دولار یومیاَ من مبیعات النفط ، وأن الولایات المتحدة تنظر فی شن غارات جویة لاستهداف بعض الأنابیب والعمل الفعلی لوقف تدفقها".

و یقول المعهد الامریکی: "المشکلة فی تبریر تدمیر خطوط أنابیب النفط فی سوریا، هو أن داعش لیس لیدها القدرة على استخدام تلک الأنابیب لنقل النفط، بل هی تقوم بنقل النفط المسروق بوساطة شاحنات و تبیعها فی السوق السوداء فی ترکیا".

و یضیف "تم الاعتراف بهذا الأمر فی مقالة الاندبندنت التی نقلت عن السیدة نویس، حیث ادعت الاندبندنت أن داعش قامت ببیع الوقود من المرافق التی استولت علیها فی سوریا من خلال صفقات محلیة، بینما کانت ترسل شحنات إلى السوق السوداء فی ترکیا، و اتهمت حکومة أردوغان بغض الطرف عن تلک العملیات الغیر مشروعة".

و یقول تقریر المعهد: "لو کان لولایات المتحدة تنوی حقا وقف أرباح داعش من النفط المسروق، فعلیها أن تقصف تلک الشحنات النفطیة، والتی یمکن رصدها بسهولة من خلال المراقبة الجویة التقلیدیة التی تجری کجزء من حملتها الحالیة".

و یضیف التقریر "إن الأجندة الأمریکیة وراء تدمیر أنابیب النفط فی سوریا  لم تقلل من أرباح داعش، بل عملت على تدمیر البنیة  التحتیة للنفط فی سوریا، فی الحقیقة، الاحصائیات التی تقول أن داعش تربح 2 ملیون دولار من بیع النفط الخام هو تقدیر شرکة IHS (وهی شرکة استشارات أمریکیة) ومقرها فی ولایة کولورادو فی الولایات المتحدة. الادارة الامریکیة هو اختیار لأقتبس هذا کما لو کان دون أدنى شک، داعش تتلقى التمویل من جهات حکومیة مثل ترکیا وقطر ودول الخلیج الأخرى، وهی فی الوقت نفسه توفر ذریعة لاستهداف البنیة التحتیة السوریة".

المعهد الأمریکی قال: "فی وقت سابق من الشهر الماضی، قیل أن الغارات الجویة التی تقودها الولایات المتحدة فی سوریا والعراق دمرت مصافی نفط صغیرة فی الرقة، ولم تبذل أمریکا أی جهد للتحقق فیما لو أن داعش قادرة فی الواقع على استخدام تلک المصافی النفطیة فی سوریا أم لا".

 المعهد أضاف فی تقریره "فی واقع الأمر نفس شرکة استشارات IHS التی تقتبس عنها الإدارة الأمریکیة احصائیاتها لأرباح داعش من النفط، نصت على أن داعش تبیع النفط الخام الغیر مکرر، جاء تصریح الشرکة قبل الضربات الجویة الأمریکیة، فی إشارة إلى أن هذه الضربات کان لها تأثیر على أرباح داعش من النفط، ومع ذلک قال المرصد السوری المعارض لحقوق الإنسان و مقره بریطانیا، أن مصافی النفط لم تکن أهداف حقیقیة للتحالف ولم یتم استخدامها من قبل داعش".

و استشهد المعهد فی تقریر بما قاله "المرصد السوری  لرویترز، حیث أکد أن ما یسمى مصافی نفطیة هی لیست أهدف حقیقیة ولا تضعف الدولة الإسلامیة لأنها لا تملک أی قیمة مالیة بالنسبة لهم، فهی بالنسبة لهم تتألف من الشاحنات ومعدات وقود الدیزل والبنزین منفصلة یتم استخدمها من قبل المدنیین."

و یقول المعهد "من المعروف أن هناک اثنین من مصافی النفط الرئیسیة فی سوریا وهی فی حمص وبانیاس، ولا یوجد فی أی مکان قرب الرقة أی مصفاة رئیسیة، و تصریح الولایات المتحدة على أنها تقوم بتدمیر مصافی مؤقتة لداعش ما هو إلا هراء و دخان، ومن المحتمل أن یستخدم کمبرر لتدمیر المزید من البنیة التحتیة فی سوریا فی المستقبل".

و یضیف معهد رون بول "إن تدمیر البنیة التحتیة للنفط فی سوریا من شأنه أیضا أن یفتح الباب أمام شرکات النفط الأمریکیة وبریطانیا للفوز بعقود لإعادة بنائه، ویتم دفعها على شکل دیون من قبل الدولة السوریة، وأن الشرکات الأجنبیة التی تدیر إنتاج النفط والغاز فی سوریا ستمنع سوریا من تأمیم مواردها الذاتیة أو أن تصبح دولة مستقلة مزدهرة، هذا من شأنه أن یؤدی إلى استعباد الدولة وبالتالی تخفیف التهدید الذی تشکله الدولة السوریة على الدول العمیلة للولایات المتحدة بما فی ذلک إسرائیل والسعودیة وترکیا".

ویتابع التقریر بالقول "یبدو أنه هناک الکثیر من الأهداف الأمریکیة أکثر من الاستفادة فقط من النفط السوری. حیث تسعى الولایات المتحدة أیضا للسیطرة على تدفق النفط وبیعه إلى دول أخرى لتحقیق الهیمنة العالمیة. لتصل فی ما بعد إلى أعمق أهدافها وهو السیطرة على احتیاطی الغاز فی ایران وروسیا". ویقول معهد رون بول "اهتمام دولة قطر فی تمویل المعارضة السوریة، هدفه الحقیقی هو إسقاط سوریا و تثبیت معارضة طیعة لها التی من شأنها أن توقع اتفاق خطوط أنابیب قطریة، وکانت ترکیا والسعودیة والأردن أیضا لها مصلحة فی هذه الخطة، وهذا فی الوقت ذاته یناسب هدف الولایات المتحدة لتقویض وإضعاف النفوذ الروسی على أوروبا".

و یتابع بالقول "وعلى کل حال، هم لدیهم أیضا خطة بدیلة للقیام بذلک. وهو مخطط مد خط أنبوب Nabbaco من إیران إلى ترکیا إلى أوروبا، الذی سیضع الغاز الإیرانی مباشرة ضد الغاز الروسی"

و اختتم المعهد الأمریکی تقریر بالقول "على کل حال، وفی غیاب القدرة على اسقاط الحکومة السوریة، تقوم الولایات المتحدة بتدمیر ما لم تتمکن من السیطرة علیه. حرب دائمة وتدمیر لخطوط أنابیب من شأنه أن یمنع أو على الأقل یؤخر أی عقود نفطیة مستقبلیة للحکومة السوریة". 

المصدر: موقع العهد الإخباری

الكلمات الرئيسة: الحرب على داعش
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: