تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
یوم 26/10/1995، قبل حلول الساعة الواحدة بقلیل. جاء خبر عاجل، عبر وکالة الصحافة الفرنسیة، إلى مکتب التحریر فی إذاعة النور، حیث کنا نعد نشرة الظهیرة: "قتل رجل أعمال لیبی یدعى إبراهیم الشاویش فی أحد شوارع مالطا، أمام فندق دیبلوماتیک".
رمز الخبر: ۶۰۸۷۵
تأريخ النشر: ۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۰۶ - 26October 2014

أیام فی رفقة فتحی الشقاقی – جعفر سلیم*

یوم 26/10/1995، قبل حلول الساعة الواحدة بقلیل. جاء خبر عاجل، عبر وکالة الصحافة الفرنسیة، إلى مکتب التحریر فی إذاعة النور، حیث کنا نعد نشرة الظهیرة: "قتل رجل أعمال لیبی یدعى إبراهیم الشاویش فی أحد شوارع مالطا، أمام فندق دیبلوماتیک". ما هی إلا لحظات، وکعادته فی مثل هذا الوقت، دخل السید حسن فضل الله، رئیس التحریر حینها فی الإذاعة (النائب الحالی فی مجلس النواب اللبنانی)، وطلب منی متابعة الخبر عبر الإخوة الفلسطینیین فی سوریا للاستفسار عن مدى صحة علاقة الرجل بالمقاومة الفلسطینیة، أو إذا ما کان فلسطینیًا. بادرت مسرعًا، مع عدم اقتناعی بالربط الشخصی أو الجغرافی طبقًا لخبر الوکالة، واتصلت أولًا بالمکتب الإعلامی لحرکة الجهاد الإسلامی فی دمشق، وإذا بالمجیب الأخ زیاد نخالة "أبو طارق"، نائب أمین عام حرکة الجهاد حالیًا. بعد التحیة بادرنی فورًا، وقبل طرح السؤال: "استشهد الأخ أبو إبراهیم". نزل کلامه کالصاعقة. لم أعد أقوى على السؤال. لم استطع الرد علیه. الجمیع حولی ینظرون إلیّ، وقد قرأوا الجواب من عینیّ الدامعتین. ما هی إلا ساعات قلیلة، حتى أُعلن الخبر رسمیًا من المکتب الإعلامی للحرکة: "استشهد الدکتور فتحی الشقاقی، الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی".
أُعلنت حقیقة الحدث، وتبین أن عمیلًا للموساد الصهیونی، کان یتابع الدکتور الشقاقی فی مالطا، ومن على دراجة ناریة أطلق على رأسه ثلاث رصاصاتٍ قاتلة، بینما کان یتمشى وحیدًا من دون مرافقة، بالقرب من الفندق الذی کان یقیم فیه عائدًا من لیبیا، بعد أن ذهب إلیها للبحث عن حلول لعشرات آلاف الفلسطینیین الذین یعانون فیها من ضغوطٍ أمنیة وسیاسیة فی تلک الفترة، فقدر الله له أن یستشهد وهو یسعى للتخفیف عن أهله وحل مشاکل شعبه ومساعدة المطرودین من أبناء وطنه، من داخل لیبیا إلى الصحراء على الحدود المصریة.

 لم یکن أبو إبراهیم متناقضًا فی حیاته، بل کانت بساطته عامة فی السابق من الأیام، وفی السالف منها مع المسؤولیة وتصدر الأحداث. رویت وسأظل أروی قصة جلوسه خلفی على دراجة ناریة،  من دون خجل أو إحساس بالمهانة. یصل اللیل بالنهار، عاملًا بجد وإخلاص. یلتقی بالضیوف، ویجتمع مع المسؤولین ویلقی المحاضرات ویشارک فی الندوات. من رواد معارض الکتب، ولا یغیب عن أیة فعالیة تتعلق بالقضیة الفلسطینیة، مشارکًا بالکلمة والرأی، مقدمًا النصح والمشورة فی الوقت الذی کان یستشعر فیه الخطر الکبیر على القضیة الفلسطینیة، مدرکًا ما ینتظرها من مؤامرات ومخططات، کانت وما زالت خطرة.
کان الشهید الشقاقی ذا میول ناصریة فی بدایة وعیه، لکن هزیمة العام 1967، أثرت تأثیرًا بارزًا على توجهاته، حین انخرط سنة 1968 فی الحرکة الإسلامیة، إلا أنه اختلف مع الإخوان المسلمین، وبرز هذا الخلاف بعد سفره لدراسة الطب فی مصر العام 1974، وتحدیدًا بعد الجلسات الطویلة مع الدکتور أیمن الظواهری، الذی لم یقتنع بأن فلسطین هی القضیة المرکزیة للإسلام والمسلمین.
فی مصر اعتقل العام 1979، بسبب تألیفه کتاب "الخمینی، الحل الإسلامی والبدیل". ثم أعید اعتقاله فی العام نفسه بسجن القلعة، على خلفیة نشاطه السیاسی والإسلامی لمدة أربعة أشهر، غادر بعدها مصر إلى فلسطین فی العام 1981 سرًا، بعد أن کان مطلوبًا لقوى الأمن المصریة.  وفی الاول من آب أغسطس 1988 أُبعد إلى لبنان، بعد اندلاع الانتفاضة الأولى.

الدکتور الإنسان
لم یکن الشقاقی الدکتور الجراح مجرد قائد، بل تعدى حدود القیادة لیکون أخًا وصدیقًا لکل أبناء قوى المقاومة، فقد عُرف عنه نزاهة النفس وصدق القیادة. أحب فلسطین کما یجب أن تُحب. کان عاشقا للأدب والفلسفة. کان شاعرًا ومفکرًا وأدیبًا حتى إنه کان ینْظم الشعر لوالدته المتوفاة منذ صباه، یهدیها القصائد فی کل عید أم ویبکیها کأنها توفیت بالأمس. ومن قصائده قصیدة "الاستشهاد" المنشورة فی العدد الأول من مجلة المختار الإسلامی المصریة فی شهر تموز من العام 1979:
تلفظنی الفاء
تلفظنی اللام
تلفظنی السین
تلفظنی الطاء
تلفظنی الیاء
تلفظنی النون
تلفظنی کل حروفک یا فلسطین
تلفظنی کل حروفک یا وطنی المغبون
إن کنتُ غفرتُ
او کنتُ نسیتُ
أحب الشقاقی أشعار محمود درویش ونزار قبانی وکتابات صافیناز کاظم، بل وکان له ذوق خاص فی الفن، فقد أُعجب بالشیخ إمام (یستمع إلیه لیلًا فقط)، وکذلک أحمد فؤاد نجم.
رحمک الله أبا إبراهیم وسالم وعز الدین الفارس وفتحی عبد العزیز وفتحی الشقاقی، رحمک الله یا شهید فلسطین کل فلسطین من النهر الى البحر وانت فی ثرى روضة شهداء فلسطین فی سوریا العروبة، وجعلک مع الأنبیاء والصدیقین والشهداء، وجمعک مع رسول الله وآله الأطهار وصحبه المنتجبین.

 

لا أذکر أننی نسیته یومًا، أو أنه قد غاب عن ذاکرتی، أولم یعد ماثلًا أمامی. عرفته لمدة ثلاث سنوات، على مدى ثمانیة عشر ساعة یومیًا بعد الإبعاد. کانت هذه المعرفة وستبقى ذخرًا لی. وقبل ذلک ما زلت أذکره فی کثیر من الحوادث فی بیروت، قبل تشکیل حرکة الجهاد الإسلامی وبعده، وکیف کان یقتطع جزءًا من وقته للجلوس مع والدتی والاستمتاع بلهجتها ومواقفها السیاسیة وحبها لیاسر عرفات. 

المصدر: جریدة السفیر
الكلمات الرئيسة: الشهید فتحی الشقاقی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة