تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
فی مقابلة مع قناة "المنار"اللبنانیة ..
شدّد الأمین العام لجمعیة الوفاق الوطنی الاسلامیة کبرى حرکات المعارضة فی البحرین الشیخ علی سلمان،على أن شعب البحرین یرید انتخاب حکومة تنفیذیة ولا یقبل بحکومة التعیین، معتبراً أن الانتخابات المقبلة لا قیمة لها.
رمز الخبر: ۶۱۳۲۵
تأريخ النشر: ۱۹ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۵۵ - 11November 2014

الشیخ علی سلمان: لا أحد یستطیع أن یعطی ضمانات بأن تبقى المعارضة سلمیة بعد الإنتخابات

شدّد الأمین العام لجمعیة الوفاق الوطنی الاسلامیة کبرى حرکات المعارضة فی البحرین الشیخ علی سلمان،على أن شعب البحرین یرید انتخاب حکومة تنفیذیة ولا یقبل بحکومة التعیین، معتبراً أن الانتخابات المقبلة لا قیمة لها.
 

وأشار الشیخ سلمان إلى أن السلطة هی من رفضت الاستجابة لمطالب شعب البحرین الضروریة والتی لا تتم الحیاة دونها فی هذا الزمن، مؤکداً أن "شعب البحرین یرید إدارة المجلس المنتخب العملیة التشریعیة والرقابیة وهذا ما یرفضه الحکم الذی یصر على عدم التنازل عن الحکم الاستفرادی".

ولفت الشیخ سلمان فی مقابلة مع قناة "المنار" إلى أن" الشعب طلق الخوف وقدم الشهداء وآلاف المعتقلین والجرحى والمهجرین فلم ولن یتراجع ویسیر نحو مطالبه العادلة بخطى واثقة"، معتبراً أن الحکم یعمد لتزویر الإرادة الشعبیة عبر اجراء انتخابات لا قیمة لها وهذا نهج کل البلدان الدیکتاتوریة.

وإذ أکد الشیخ سلمان على أن لا أحد یستطیع أن یعطی ضمانات بأن تبقى المعارضة سلمیة بعد الإنتخابات فی البحرین، أشار إلى أن" الشعب البحرینی هو من طالب بعودة العملیة الانتخابیة وعودة البرلمان بعد الانتفاضة فی التسعینیات".

ورأى الشیخ سلمان أن مواجهة الإرهاب لا تتم عبر الحرب العسکریة فقط وانما تشمل محاربة جذور الأفکار المتطرفة والتکفیر.

 

الكلمات الرئيسة: الشیخ علی سلمان ، البحرین
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة