تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
خمسون عامًا مضت على زیارة مالکوم إکس، ولا یمکن لأحد یزور مکة الآن أن یصفها بالجمال، أو أن یربط ما یرى بأقدس مدن الإسلام، سوف یؤدی المسلمون الحج هذا الأسبوع وسوف یحاولون عبثًا أن یروا فی مکة تاریخ الإسلام.
رمز الخبر: ۶۰۲۹۰
تأريخ النشر: ۸ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۹:۰۶ - 02October 2014

تدمیر مکة: عن الذی فعلته السعودیة بتاریخ المسلمین!

ضیاء الدین ساردار
خمسون عامًا مضت على زیارة مالکوم إکس، ولا یمکن لأحد یزور مکة الآن أن یصفها بالجمال، أو أن یربط ما یرى بأقدس مدن الإسلام، سوف یؤدی المسلمون الحج هذا الأسبوع وسوف یحاولون عبثًا أن یروا فی مکة تاریخ الإسلام.
عندما زار مالکوم إکس مکة المکرمة عام 1964، کان مسحورًا بما رأى!. لقد وجد المدینة "قدیمة قدم الزمان"، وکتب أن التوسعة التی کانت قد بدأت بشکل جزئی فی ذلک الوقت، ستجعل جمال المسجد الحرام یتجاوز الجمال المعماری لتاج محل فی الهند.

خمسون عامًا مضت، ولا یمکن لأحد یزور مکة الآن أن یصفها بالجمال، أو أن یربط ما یرى بأقدس مدن الإسلام، سوف یؤدی المسلمون الحج هذا الأسبوع وسوف یحاولون عبثًا أن یروا فی مکة تاریخ الإسلام.

الموقع المعماری المهیمن على المدینة لیس المسجد الحرام حیث الکعبة المشرفة، محط أنظار وصلوات المسلمین فی کل مکان، لکن ما یهیمن على المشهد هو فندق مکة الملکی وبرج ساعته البغیض الذی یرتفع لـ 1972 قدمًا فوق الأرض، هو واحد من أطول المبانی فی العالم، بل هو تطور ضخم لناطحات السحاب حیث یضم مراکز تسوق فاخرة وفنادق ومطاعم لفاحشی الثراء، لم تعد القمم الوعرة تهیمن على الرائی، لقد دُکت الجبال القدیمة دکًا، ویحیط بالکعبة الآن التی تبدو کقزم هیاکل الصلب والخرسانة، فیما یبدو مزیجًا قمیئًا من دیزنی لاند ولاس فیغاس.

"حراس" المدینة المقدسة والأوصیاء علیها، حکام المملکة العربیة السعودیة، ورجال الدین الوهابیون الذین یمنحونهم الشرعیة یملکون کراهیة عمیقة لتاریخ المسلمین، إنهم یریدون أن یبدو کل شیء جدیدًا، وبینما یفعلون ذلک، یوسعون المواقع المقدسة لتستوعب الأعداد المتزایدة من الحجاج، عندما زار مالکوم إکس مکة کان عدد الحجاج لا یتجاوز 200 ألفًا، لکن العدد الآن یقارب 3 ملایین.

بدأت المرحلة الأولى من تدمیر مکة المکرمة فی منتصف التسعینات، وقد کنت هناک لأشهد ذلک.

المبانی القدیمة التی لا تُحصى، بما فی ذلک مسجد بلال، والتی یعود تاریخها إلى عهد النبی محمد - صلى الله علیه وسلم -، تم تجریفها من أساسها، البیوت العثمانیة القدیمة مع مشربیاتها الجمیلة وأبوابها المنحوتة ببراعة، تم استبدالها بأخرى حدیثة بشعة، وفی غضون بضع سنوات، تحولت مکة المکرمة إلى مدینة حدیثة مع طرق متعددة الحارات تظهر للرائی کتقاطعات السباغیتی! ولا یمکن لعینک أن تخطئ الفنادق المبهرجة ومراکز التسوق.

أما القلة الباقیة من المبانی والمواقع ذات الأهمیة الدینیة والثقافیة فقد تم تدمیرها فی الآونة الأخیرة، تم بناء برج الساعة فی 2012 على أنقاض نحو 400 موقع تاریخی وثقافی، بما فی ذلک المبانی القلیلة المتبقیة والتی یعود عمرها لأکثر من ألف سنة، وصلت الجرافات فی منتصف اللیل، وشُردت الأسر التی عاشت هناک منذ قرون.

المجمع یقف على قمة قلعة أجیاد، التی بُنیت حوالی 1780م لحمایة مکة المکرمة من اللصوص والغزاة، بیت السیدة خدیجة، الزوجة الأولى للنبی محمد تحول إلى کتلة من المراحیض، أما مکة هیلتون فقد بُنی على بیت أبی بکر خلیفة الأول.

بصرف النظر عن الکعبة نفسها، یحتفظ أصل المسجد الحرام بجزء ضخم من التاریخ، أعمدته الرخامیة المنحوتة بشکل معقد تزینت بأسماء الصحابة، بنى تلک الأعمدة السلاطین العثمانیون، تعود تلک الأعمدة لأوائل القرن 16، وحتى الآن، هناک خطط تجری على قدم وساق لهدمها، وکذلک کل المناطق الداخلیة من المسجد، لیتم استبدالها بمبنى على شکل کعکة الدونت!

المبنى الوحید المتبقی ذو الأهمیة الدینیة هو البیت الذی نشأ فیه النبی محمد صلى الله علیه وسلم، فعلى مدار معظم التاریخ السعودی، کان یُستخدم کسوق للماشیة، قبل أن یتحول إلى مکتبة، ولم تکن مفتوحة للناس بالمناسبة.

لکن حتى على الرغم من ذلک، کان ذلک کثیرًا بالنسبة للوهابیین وآل سعود! فدعا شیوخ الوهابیة مرارًا وتکرارًا لهدم البیت وتدمیره، یخشى الشیوخ أن یسجد المسلمون لرسول الله دونًا عن الله!! ویبدو أن الأمر لم یعد سوى مسألة وقت فقط قبل أن یُهدم البیت النبوی لیُقام مکانه - على الأرجح - موقف للسیارات.

التخریب المتعمد لمکة المکرمة حول شکل المدینة تمامًا! فعلى العکس من بغداد ودمشق والقاهرة، لم تکن مکة مرکزًا للفکر الإسلامی، إلا أنها کانت کعبة التجانس والتعددیة حیث یتصاعد النقاش بین المذاهب والمدارس الفکریة الإسلامیة المختلفة. الآن، تم تقلیص التعددیة إلى مذهب واحد یرفض التراث والتاریخ ویفسر الإسلام تفسیرًا حرفیًا ویُخطّئ - أو یکفر - کل من یخرج على المدرسة السلفیة السعودیة، فی الواقع، کثیرًا ما یهدد المتطرفون الحجاج من المذاهب الأخرى، فی العام الماضی، هوجم مجموعة من الحجاج الشیعة القادمین من الولایات المتحدة بالسکاکین، وفی أغسطس، کتبت مجموعات من المسلمین الأمریکیین للسلطات الأمریکیة تطلب منهم الحمایة وقت الحج هذا العام.

کان لمحو التاریخ المکی أثر هائل على الحج نفسه، کلمة الحج، تعنی "الجهد"، هذا الجهد یعنی عناء الذهاب إلى مکة، والمشی من موقع إلى آخر، وإیجاد المسلمین من أصحاب الثقافات الأخرى والتواصل معهم، والتمرغ فی تاریخ الإسلام، وبهذا یعود الحجاج بفائدة دنیویة ضخمة کما الإشباع الروحی، لکن الآن، الحج هو رحلة سیاحیة متکاملة! عندما تتحرک، تتحرک ضمن مجموعة، من فندق إلى آخر، ونادرًا ما تصادف أشخاصًا من ثقافات وأعراق مختلفة، استُنزف التاریخ والثقافة والتعدد، ولم یعد الحج تجربة روحیة لا تتکرر، بل أصبح ممارسة اعتیادیة - سنویة للکثیرین - یختلط فیها التسوق بممارسة الطقوس.
مکة هی صورة مصغرة من العالم الإسلامی، ما یحدث فیها له تأثیر عمیق على المسلمین فی کل مکان، إنها القلب الروحی للإسلام، وهی الآن تغرق فی الحداثة، لا یتم التسامح فیها مع الاختلاف، وأُفرغت من تاریخها، وأصبح الاستهلاک هو الهدف الأسمى من زیارتها.

لم یعد من المستغرب إذن أن النصوصیة الحرفیة، والتأویلات القاتلة التی یتم استقاءها من الإسلام أصبحت هی الأعلى صوتًا فی بلاد المسلمین.

المصدر: نیویورک تایمز
ترجمة وتحریر: نون بوست

 

وکالة الدفاع المقدس للأنباء غیر مسئول عن النص و ما ورد فیه و هو لا یعبّر الّا عن وجهة نظر کاتبه.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة