تم التحدیث فی: 11 December 2019 - 17:25
حطيط:
اكد الكاتب والمحلل الاستراتيجي امين حطيط أن ما حصل في لبنان هو هزيمة نكراء نزلت بالسعودية، منوها الى ان هناك تسريبات تقول بأن فرنسا هددت السعودية بأنها ستقرأ ملفها في مجلس الأمن بخصوص اليمن.
رمز الخبر: ۶۵۳۵۸
تأريخ النشر: ۷ (ربیع الاول ۱۴۳۹ - ۱۴:۲۴ - 25November 2017

ما حصل في لبنان هو هزيمة نكراء نزلت بالسعودية

وافادت وكالة الدفاع المقدس للانباء، اشار الكاتب والمحلل الاستراتيجي امين حطيط الى أن سبب فشل الخطة السعودية التي استهدفت لبنان هذه الخطة كانت تقوم على  اربعة عناصر رئيسية، الاول اقالة الحريري ودفع البلاد نحو الاستقرار السياسي، الثاني إدخال لبنان في حرب أهلية، الثالث هجوم إسرائيلي على لبنان ضد حزب الله، الرابع إقامة حكم يوالي السعودية لا يكون حزب الله طرفاً فيه، هذه الخطة التي ابتدأت بالخطوة الاولى فشلت عند الخطوة الاولى لأن لبنان استطاع أن يتماسك، وأن ينشئ وحدة وطنية، وأن يحمي سيادته واستقلاله، غير أن لبنان هدد السعودية بمجلس الأمن، ومع ما في ذلك من تداعيات لذلك توقفت الخطة عند الخطوة الأولى الفاشلة وبالتالي من مصلحة الجميع أن يعود الحريري إلى وضعه، وأن يوجد للفاشلين مخارج تحفظ ماء وجههم، وهذا ما تم اليوم، لذلك نحن نعتبر أن ما حصل هو هزيمة نكراء نزلت بالسعودية، وأنه ربحٌ إضافي حقق للمقاومة، ولمحور المقاومة.

وحول عدم الاستمرار بالاستقالة وبقاء الحريري رئيسا الحكومة، رأى أن هذه الاستقالة طويت الآن، والمخارج التي افتتحت هي من أجل حفظ ماء الوجه، وهذه الحكومة ستكمل ولايتها حتى الانتخابات المقبلة بعد خمسة أشهر، وبعد هذه الانتخابات التي مدتها كما ذكرت خمسة أشهر من الآن، سيكون إلزامياً أن نأتي بحكومةً جديدة، هذه الحكومة الجديدة ستكون على ضوء الانتخابات.

و في ظل هذه الخطوة الفاشلة كما تفضلتم كيف سيكون مستقبل سياسات السعودية في لبنان، وكيف ستكون تداعيات هذه الخطوة على حلفاء المملكة داخل لبنان، قال حطيط، ان المشكلة أن ليست السعودية قيادة تتبع المنطق، وتتبع القواعد السياسية، والقوانين والمبادئ الاستراتيجية حتى يتوقع الانسان ماذا يمكن أن يفعل.

واضاف، يمكن أن تتوقع بالنسبة للعاقل الذي يفكر، ويتخذ قراراً منطقياً يمكن أن تتوقع كيف يفعل، أما السعودية لا يمكن لأحد أن يتوقع من قيادةٍ مجنونةً مصابةٍ بالهيستريا أن تفعل، فكل شيءٍ بالنسبة لها ممكن، لو كانت السعودية ذات رؤية استراتيجية لوفرت على نفسها وعلى الكثير من الشعوب العربية المآسي التي سببتها، من العراق إلى سورية إلى البحرين إلى اليمن، وكلها قرارات جنونية اتخذتها السعودية، لذلك أي شخص يقول أتوقع أن تُقدم السعودية على هذا الامر يكون نوع من التحليل غير المبني على قاعدة.

وعن امكانية تكليف الحريري من قبل السعودية بتنفيذ خطط محددة تجاه حزب الله أو ايران داخل لبنان أم سيعود إلى عمله المعتاد، استبعد حطيط أن هذا الامر برضى السعودية، قائلا، السعودية كانت عرضةً لضغوطات هائلة من مصر وفرنسا بشكل أساسي، وكانت عرضةً للتهديد باللجوء إلى مجلس الأمن من قبل لبنان, وأيضاً هناك تسريبات تقول بأن فرنسا هددت السعودية إن لم تكن مُشرِفة على لبنان، فأنها ستقرأ ملفها في مجلس الأمن بخصوص اليمن، فبالتالي أعتقد أن السعودية ليست في الموقع الذي يستطيع أن يملي شروطاً من الآن وصاعداً على لبنان.

/انتهى/

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة